مسابقة السيرة النبوية الشريفة ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اخواتى واخوانى كل سنة وأنتم طيبين بمناسبة مولد حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
وان شاء الله هبدأ معكم مسابقة السيرة النبوية الشريفة ؟
وهى عبارة عن عشر أسئلة فقط ان شاء الله
ويجب على كل عضو أرسال الاجابة
فى رسالة خاصة الى الاخت دنيا المحبة
وان شاء هيكون
أخر موعد لعرض الاجابات
يوم الخميس بأذن الله
سوف يتم عرض الاجابات كلها لكل سؤال
فى نفس موضوع المسابقه
مع تقييم كل اجابه صحيحه
ولكل مشترك بالمسابقه
بواقع 100 نقطه للسؤال الواحد للأجابة الكاملة
أما أذا كانت الاجابة ناقصة تضاف50 نقطة
الى رصيد العضو فى نهايه الأسبوع ..
يتم اضافتها بمعرفه الأستاذ
toteesam
رئيس المنتديات
واليكم الاسئلة

1- كم كان عمرالرسول صلى الله عليه وسلم عندما توفى ؟

2- من هو أمين سر الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

3- من هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

4- كم غزوة قاتل فيها الرسول صلى الله عليه وسلم بنفسه ؟

5- ماهى الغزوة التى جرح فيها الرسول صلى الله عليه وسلم وشج رأسه و**رت سنه ؟

6- من الشخص الذى نام فى فراش الرسول صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة ؟

7- ما أسم أسياف الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

8- من كان أشد أيذاء للرسول صلى الله عليه وسلم ؟

9- بماذا لقب الرسول صلى الله عليه وسلم فى الجاهلية؟

10- أين دفن الرسول صل الله عليه وسلم بعد موته ؟

الاجابه الصحيحه بعد انتهاء المسابقه وتصحيح الاجابات للمتسابقين


1- كم كان عمرالرسول صلى الله عليه وسلم عندما توفى ؟
كان عمر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عند وفاته 63 عام

2- من هو أمين سر الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
هو حذيفة بن اليمان رضي الله عنه

3- من هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
هو أسامة بن زيد رضي الله عنه .

4- كم غزوة قاتل فيها الرسول صلى الله عليه وسلم بنفسه ؟
تسع غزوات وهنّ : بدر- أحد -الخندق- خيبر – بني قريظة – بني المصطلق – فتح مكة – حنين – الطائف

5- ماهى الغزوة التى جرح فيها الرسول صلى الله عليه وسلم وشج رأسه و**رت سنه ؟
غزوة أحد

6- من الشخص الذى نام فى فراش الرسول صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة ؟
على بن طالب رضى الله عنه

7- ما أسم أسياف الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
ذو الفقار- بتار – الحيف – رسوب – المخذم

8- من كان أشد أيذاء للرسول صلى الله عليه وسلم ؟
أبو جهل و أبو لهب وزوجته


9- بماذا لقب الرسول صلى الله عليه وسلم فى الجاهلية؟
الصادق الأمين

10- أين دفن الرسول صل الله عليه وسلم بعد موته ؟
دفن في حجرة عائشة رضي الله عنها بجوار مسجده في المدينة المنورة

والله الموفق …

معلومات مهمة عن القرآن الكريم

معلومات مهمة عن القرآن الكريم

إليكم إخواني هذه المعلومات الهامة عن كلام ربنا

عدد سور القرآن الكريم = 114 سورة

عدد أجزاء القرآن الكريم = 30 جزء

عدد أحزاب القرآن الكريم = 60 حزب

عدد آيات القرآن الكريم = 6236 آية

عدد كلمات القرآن الكريم = 77845 كلمة

عدد حروف القرآن الكريم = 330733 حرف

عدد السور المكية ( أي التي نزلت بمكة المكرمة ) = 87 سورة

عدد السور المدنية ( أي التي نزلت بالمدينة المنورة )
= 27 سورة

أول سورة نزلت من القرآن الكريم هي سورة العلق

آخر سورة نزلت من القرآن الكريم هي سورة النصر

أول آية نزلت من القرآن الكريم هي ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ) سورة العلق : 1

آخر آية نزلت من القرآن على خلاف بين العلماء منهم من قال هي ( وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) البقرة : 281 ، ومنهم من قال هي ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ) المائدة : 3

أطول سورة في القرآن الكريم هي سورة البقرة وعدد آياتها
= 286 آية

أقصر سورة في القرآن الكريم هي سورة الكوثر وعدد آياتها
= 3 آية

أطول آية في القرآن الكريم هي آية الدين رقم 282 من سورة البقرة

أقصر آية في القرآن الكريم هي ( طه ) أول آية من سورة طه ، و ( حم ) من أوائل سور الحواميم

الصحابي الوحيد الذي ذكر في القرآن هو ( سيدنا زيد بن حارثة ) في قوله تعالى ( فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَ**** اللَّهِ مَفْعُولاً ) الأحزاب : 37

عدد مرات ذكر اسم الرسول صلى الله عليه وسلم ( محمد ) في القرآن الكريم = 4
في سورة آل عمران ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ ) آل عمران : 144
وفي سورة الأحزاب ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً )
الأحزاب : 40
وفي سورة محمد ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ) محمد : 2
وأخيرا في سورة الفتح ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ) الفتح : 29وذكر مرة واحدة باسم أحمد في قوله تعالى في سورة الصف ( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ ) الصف : 6

المرأة الوحيدة التي ذكرت في القرآن الكريم هي ( السيدة مريم عليها السلام ) ذكرت 34 مرة في سور كثيرة

عدد الأنبياء الذين ذكروا في القرآن الكريم = 25 وهم ( آدم ، نوح ، إدريس ، إبراهيم ، إسماعيل ، إسحاق ، يعقوب ، إلياس ، ذو الكفل ، اليسع ، يونس ، يوسف ، هود ، صالح ، لوط ، أيوب ، داوود ، سليمان ، زكريا ، يحيى ، شعيب ، هارون ، موسى ، عيسى ) وخاتم الأنبياء محمد عليه وعلى جميعهم أفضل الصلاة والسلام .

الرجل الصالح الوحيد الذي ذكر في القرآن الكريم هو ( لقمان )

أكبر عدد في القرآن الكريم هو 100000 ( مائة ألف ) في قوله تعالى ( وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ ) الصافات : 147

أصغر عدد في القرآن الكريم هو 1/10 يعني عشر ، في قوله تعالى ( وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ) سبأ : 45

الكلمة التي تتوسط القرآن الكريم هي ( وليتلطف ) سورة الكهف : 19 ، أي عدد الكلمات التي قبلها يساوي عدد الكلمات التي بعدها

أسماء الملائكة الذين ذكروا في القرآن اثنين فقط وهم سيدنا جبريل وميكائيل في قوله تعالى ( مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ ) البقرة : 98

السورة التي لم تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم هي : سورة التوبة

السورة التي ذكرت فيها بسم الله الرحمن الرحيم مرتين هي : سورة النمل

غزوات الرسول التي ذكرت في القرآن الكريم باللفظ هي غزوتان ( بدر ، حنين ) غزوة بدر في قوله تعالى ( وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) آل عمران : 123
وغزوة حنين في قوله تعالى ( لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ ) التوبة : 25وهناك غزوات أخرى لكن لم تذكر لفظا مثل غزوة الأحزاب وغزوة أحد

الأيام التي ذكرت في القرآن يومان هما ( يوم الجمعة ويوم السبت ) يوم الجمعة في قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ) الجمعة : 9 ، أما يوم السبت ذكر في قوله تعالى عن اليهود ( واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ )
الأعراف : 163

الألوان التي ذكرت في القرآن الكريم هي ( الأبيض والأسود والأحمر والأصفر والأزرق والأخضر)

السورة الوحيدة في القرآن التي يحتوي في كل آية منها على لفظ الجلالة هي ( سورة المجادلة )

فضائل سور القرآن الكريم ، وفضائل آياته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : هنا نذكر ما صح فقط عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وأما الضعيف فلم نذكره ، وذلك لأن هناك فضائل لبعض السور منتشرة بين الناس وهي لا يصح منها شيء على الإطلاق ، مثل ما يذكره الناس في فضائل سورة “يس” وهي كلها لا تصح ، وكذلك ما يقال عن سورة “الواقعة” أنها تذهب الفقر ، ونحو ذلك كثير
فهنا اقتصرنا على الصحيح فقط ، ويجب الاقتصار عليه حتى لا يدخل المرء في نطاق الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فضائل بعض سور القرآن الكريم

سورة الفاتحة :
ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ الْمُعَلَّى رضي الله عنه قَالَ : كُنْتُ أُصَلِّي فِي الْمَسْجِدِ فَدَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ أُجِبْهُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أُصَلِّي فَقَالَ أَلَمْ يَقُلْ اللَّهُ “اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ” ثُمَّ قَالَ لِي : لأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هِيَ أَعْظَمُ السُّوَرِ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ مِنْ الْمَسْجِدِ ، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ قُلْتُ لَهُ : أَلَمْ تَقُلْ لأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هِيَ أَعْظَمُ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ ؟ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ ))[1] .

ـ (( عن أنس رضي الله عنه قال : كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في مسيرٍ فنزل فمشى رجلُ من أصحابه إلى جانبه ، فالتفت إليه فقال : ألا أخبركَ بأفضلِ القرآنِ ؟ قال : فتلا عليه “الحمد لله رب العالمين” ))[2] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ عَلَى أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَا أُبَيُّ ، وَهُوَ يُصَلِّي فَالْتَفَتَ أُبَيٌّ وَلَمْ يُجِبْهُ وَصَلَّى أُبَيٌّ فَخَفَّفَ ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَعَلَيْكَ السَّلامُ مَا مَنَعَكَ يَا أُبَيُّ أَنْ تُجِيبَنِي إِذْ دَعَوْتُكَ ؟ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ فِي الصَّلاةِ ، قَالَ : أَفَلَمْ تَجِدْ فِيمَا أَوْحَى اللَّهُ إِلَيَّ أَنْ “اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ” ؟ قَالَ : بَلَى وَلا أَعُودُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ ، قَالَ : أَتُحِبُّ أَنْ أُعَلِّمَكَ سُورَةً لَمْ يَنْزِلْ فِي التَّوْرَاةِ وَلا فِي الإِنْجِيلِ وَلا فِي الزَّبُورِ وَلا فِي الْفُرْقَانِ مِثْلُهَا ؟ قَالَ : نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : كَيْفَ تَقْرَأُ فِي الصَّلاةِ ؟ قَالَ : فَقَرَأَ أُمَّ الْقُرْآنِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا أُنْزِلَتْ فِي التَّوْرَاةِ وَلا فِي الإِنْجِيلِ وَلا فِي الزَّبُورِ وَلا فِي الْفُرْقَانِ مِثْلُهَا ، وَإِنَّهَا سَبْعٌ مِنْ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُعْطِيتُهُ ))[3] .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( أُمُّ الْقُرْآنِ : هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي ، وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ )) لفظ البخاري وعند الترمذي (( الْحَمْدُ لِلَّهِ أُمُّ الْقُرْآنِ وَأُمُّ الْكِتَابِ وَالسَّبْعُ الْمَثَانِي )) [4] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ صَلَّى صَلاةً لَمْ يَقْرَأْ فِيهَا بِأُمِّ الْقُرْآنِ فَهِيَ خِدَاجٌ ثَلاثًا غَيْرُ تَمَامٍ ، فَقِيلَ لأَبِي هُرَيْرَةَ إِنَّا نَكُونُ وَرَاءَ الإِمَامِ فَقَالَ اقْرَأْ بِهَا فِي نَفْسِكَ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : قَالَ اللَّهُ تَعَالَى قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : حَمِدَنِي عَبْدِي ، وَإِذَا قَالَ : الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي ، وَإِذَا قَالَ : مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ، قَالَ : مَجَّدَنِي عَبْدِي ، وَقَالَ مَرَّةً : فَوَّضَ إِلَيَّ عَبْدِي ، فَإِذَا قَالَ : إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ، قَالَ : هَذَا بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ، فَإِذَا قَالَ : اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ ، قَالَ : هَذَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ))[5] .

ـ (( عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : بَيْنَمَا جِبْرِيلُ قَاعِدٌ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعَ نَقِيضًا مِنْ فَوْقِهِ فَرَفَعَ رَأْسَهُ ، فَقَالَ : هَذَا بَابٌ مِنْ السَّمَاءِ فُتِحَ الْيَوْمَ لَمْ يُفْتَحْ قَطُّ إِلا الْيَوْمَ ، فَنَزَلَ مِنْهُ مَلَكٌ ، فَقَالَ : هَذَا مَلَكٌ نَزَلَ إِلَى الأَرْضِ لَمْ يَنْزِلْ قَطُّ إِلا الْيَوْمَ فَسَلَّمَ وَقَالَ : أَبْشِرْ بِنُورَيْنِ أُوتِيتَهُمَا لَمْ يُؤْتَهُمَا نَبِيٌّ قَبْلَكَ : فَاتِحَةُ الْكِتَابِ ، وَخَوَاتِيمُ سُورَةِ الْبَقَرَةِ ، لَنْ تَقْرَأَ بِحَرْفٍ مِنْهُمَا إِلا أُعْطِيتَهُ ))[6] .

ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاثِينَ رَاكِبًا فِي سَرِيَّةٍ فَنَزَلْنَا بِقَوْمٍ فَسَأَلْنَاهُمْ أَنْ يَقْرُونَا فَأَبَوْا فَلُدِغَ سَيِّدُهُمْ فَأَتَوْنَا فَقَالُوا أَفِيكُمْ أَحَدٌ يَرْقِي مِنْ الْعَقْرَبِ ؟ فَقُلْتُ : نَعَمْ أَنَا وَلَكِنْ لا أَرْقِيهِ حَتَّى تُعْطُونَا غَنَمًا ، قَالُوا : فَإِنَّا نُعْطِيكُمْ ثَلاثِينَ شَاةً فَقَبِلْنَاهَا ، فَقَرَأْتُ عَلَيْهِ “الْحَمْدُ” سَبْعَ مَرَّاتٍ فَبَرِئَ ، وَقَبَضْنَا الْغَنَمَ فَعَرَضَ فِي أَنْفُسِنَا مِنْهَا شَيْءٌ فَقُلْنَا لا تَعْجَلُوا حَتَّى نَأْتِيَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا قَدِمْنَا ذَكَرْتُ لَهُ الَّذِي صَنَعْتُ ، فَقَالَ : أَوَ مَا عَلِمْتَ أَنَّهَا رُقْيَةٌ اقْتَسِمُوهَا وَاضْرِبُوا لِي مَعَكُمْ سَهْمًا ))[7] .

ـ (( عن يَحْيَى التَّمِيمِيُّ عَنْ عَمِّهِ أَنَّهُ أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ أَقْبَلَ رَاجِعًا مِنْ عِنْدِهِ فَمَرَّ عَلَى قَوْمٍ عِنْدَهُمْ رَجُلٌ مَجْنُونٌ مُوثَقٌ بِالْحَدِيدِ ، فَقَالَ أَهْلُهُ : إِنَّا قَدْ حُدِّثْنَا أَنَّ صَاحِبَكُمْ هَذَا قَدْ جَاءَ بِخَيْرٍ فَهَلْ عِنْدَهُ شَيْءٌ يُدَاوِيهِ ؟ قَالَ : فَرَقَيْتُهُ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ – قَالَ وَكِيعٌ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ كُلَّ يَوْمٍ مَرَّتَيْنِ – فَبَرَأَ فَأَعْطَوْنِي مِائَةَ شَاةٍ فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرْتُهُ فَقَالَ خُذْهَا فَلَعَمْرِي مَنْ أَكَلَ بِرُقْيَةِ بَاطِلٍ لَقَدْ أَكَلْتَ بِرُقْيَةِ حَقٍّ ))[8] .

ـ (( عَنْ خَارِجَةَ بْنِ الصَّلْتِ عَنْ عَمِّهِ قَالَ : أَقْبَلْنَا مِنْ عِنْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَتَيْنَا عَلَى حَيٍّ مِنْ الْعَرَبِ ، فَقَالُوا : أُنْبِئْنَا أَنَّكُمْ جِئْتُمْ مِنْ عِنْدِ هَذَا الرَّجُلِ بِخَيْرٍ فَهَلْ عِنْدَكُمْ دَوَاءٌ أَوْ رُقْيَةٌ فَإِنَّ عِنْدَنَا مَعْتُوهًا فِي الْقُيُودِ ؟ قَالَ فَقُلْنَا : نَعَمْ ، قَالَ : فَجَاءُوا بِالْمَعْتُوهِ فِي الْقُيُودِ قَالَ فَقَرَأْتُ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ غُدْوَةً وَعَشِيَّةً أَجْمَعُ بُزَاقِي ثُمَّ أَتْفُلُ ، قَالَ : فَكَأَنَّمَا نَشِطَ مِنْ عِقَالٍ ، قَالَ : فَأَعْطَوْنِي جُعْلاً ، فَقُلْتُ : لا حَتَّى أَسْأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلْتُهُ فَقَالَ : كُلْ لَعَمْرِي مَنْ أَكَلَ بِرُقْيَةِ بَاطِلٍ لَقَدْ أَكَلْتَ بِرُقْيَةِ حَقٍّ ))[9] .

سورة البقرة :
ـ (( عن النَّوَّاسَ بْنَ سَمْعَانَ قال : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : يُؤْتَى بِالْقُرْآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلِهِ الَّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ وَضَرَبَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاثَةَ أَمْثَالٍ مَا نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ قَالَ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ ظُلَّتَانِ سَوْدَاوَانِ بَيْنَهُمَا شَرْقٌ أَوْ كَأَنَّهُمَا حِزْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ صَاحِبِهِمَا ))[10] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنْ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ )) وفي لفظ (( لا يدخله )) وفي آخر (( فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَفِرُّ مِنْ الْبَيْتِ إِنْ يَسْمَعْ سُورَةَ الْبَقَرَةِ تُقْرَأُ فِيهِ )) .[11]

ـ (( عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : إِنَّ الشَّيْطَانَ إِذَا سَمِعَ سُورَةَ الْبَقَرَةِ تُقْرَأُ فِي بَيْتٍ خَرَجَ مِنْهُ ))[12] .

ـ (( عن أسيد بن حضير t أنه قال : يا رسول الله بينما أنا أقرأُ الليلةَ سُورةَ البقرةِ إذ سمعتُ وجبةً من خلفي ، فظننتُ أن فرسي انطلقَ ، فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اقرأ يا أبا عَتِيكٍ ، فالتفتُ فإذا مثلُ المصباحِ مُدلَى بين السماء والأرض ، ورسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول : اقرأ يا أبا عَتِيكٍ ، فقال : يا رسول الله فما استطعتُ أن أمضي ، فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : تلكَ الملائكةُ نزلت لقراءةِ سورةِ البقرةِ ، أما إنك لو مضيتَ لرأيتَ العجائبَ ))[13] .
4ـ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : (( وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ فَقَالَ إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ ذَاكَ شَيْطَانٌ ))[14]

5 ـ عَنْ ابْنِ الأَسْقَعِ أَنَّهُ قال : (( إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَهُمْ فِي صُفَّةِ الْمُهَاجِرِينَ فَسَأَلَهُ إِنْسَانٌ : أَيُّ آيَةٍ فِي الْقُرْآنِ أَعْظَمُ ؟ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : “اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ” ))[15]

6ـ عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( اسْمُ اللَّهِ الأَعْظَمُ فِي هَاتَيْنِ الآيَتَيْنِ ” وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ” ، وَفَاتِحَةِ آلِ عِمْرَانَ ” الم اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ” ))[16]

7ـ عن أبي أمامة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت ))[17]

ـ (( عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَا أَبَا الْمُنْذِرِ أَتَدْرِي أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَعَكَ أَعْظَمُ ؟ قُلْتُ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : يَا أَبَا الْمُنْذِرِ أَتَدْرِي أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَعَكَ أَعْظَمُ ؟ قُلْتُ : “اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ” ، قَالَ : فَضَرَبَ فِي صَدْرِي وَقَالَ : وَاللَّهِ لِيَهْنِكَ الْعِلْمُ أَبَا الْمُنْذِرِ ))[18] .

عن أبي ذر رضي الله عنه : (( قلت : يا رسول الله ، فأي ما أنزل الله عليك أعظم ؟ ، قال : « آية الكرسي » ثم ، قال : « يا أبا ذر ، ما السماوات السبع مع الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة ، وفضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على الحلقة » ))[19]

ـ (( عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ : أَنَّهُ كَانَتْ لَهُ سَهْوَةٌ فِيهَا تَمْرٌ فَكَانَتْ تَجِيءُ الْغُولُ فَتَأْخُذُ مِنْهُ ، فَشَكَا ذَلِكَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : فَاذْهَبْ فَإِذَا رَأَيْتَهَا فَقُلْ بِسْمِ اللَّهِ أَجِيبِي رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَخَذَهَا فَحَلَفَتْ أَنْ لا تَعُودَ فَأَرْسَلَهَا ، فَجَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ ؟ قَالَ : حَلَفَتْ أَنْ لا تَعُودَ ، فَقَالَ : كَذَبَتْ وَهِيَ مُعَاوِدَةٌ لِلْكَذِبِ ، قَالَ فَأَخَذَهَا مَرَّةً أُخْرَى فَحَلَفَتْ أَنْ لا تَعُودَ فَأَرْسَلَهَا فَجَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ قَالَ حَلَفَتْ أَنْ لا تَعُودَ فَقَالَ كَذَبَتْ وَهِيَ مُعَاوِدَةٌ لِلْكَذِبِ ، فَأَخَذَهَا فَقَالَ مَا أَنَا بِتَارِكِكِ حَتَّى أَذْهَبَ بِكِ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَتْ : إِنِّي ذَاكِرَةٌ لَكَ شَيْئًا آيَةَ الْكُرْسِيِّ اقْرَأْهَا فِي بَيْتِكَ فَلا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ وَلا غَيْرُهُ قَالَ فَجَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ ، قَالَ فَأَخْبَرَهُ بِمَا قَالَتْ ، قَالَ : صَدَقَتْ وَهِيَ كَذُوبٌ ))[20] .
قوله : (فَكَانَتْ تَجِيءُ الْغُولُ) قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : هُوَ شَيْطَانٌ يَأْكُلُ النَّاسِ , وَقِيلَ هُوَ مَنْ يَتَلَوَّنُ مِنْ الْجِنِّ , اِنْتَهَى .
وَقَالَ الْجَزَرِيُّ : الْغُولُ أَحَدُ الْغِيلانِ وَهِيَ جِنْسٌ مِنْ الْجِنِّ وَالشَّيَاطِينِ كَانَتْ الْعَرَبُ تَزْعُمُ أَنَّ الْغُولَ فِي الْفَلاةِ تَتَرَاءَى لِلنَّاسِ فَتَتَغَوَّلُ تَغَوُّلاً , أَيْ تَتَلَوَّنُ تَلَوُّنًا فِي صُوَرٍ شَتَّى , وَتَغُولُهُمْ , أَيْ تُضِلُّهُمْ عَنْ الطَّرِيقِ وَتُهْلِكُهُمْ , فَنَفَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبْطَلَهُ , يَعْنِي بِقَوْلِهِ “لا غُولَ وَلا صَفَرَ” , وَقِيلَ قَوْلُهُ ” لا غُولَ ” لَيْسَ نَفْيًا لِعَيْنِ الْغُولِ وَوُجُودِهِ , وَإِنَّمَا فِيهِ إِبْطَالُ زَعْمِ الْعَرَبِ فِي تَلَوُّنِهِ بِالصُّوَرِ الْمُخْتَلِفَةِ وَاغْتِيَالِهِ . فَيَكُونُ الْمَعْنَى بِقَوْلِهِ ” لا غُولَ ” أَنَّهَا لا تَسْتَطِيعُ أَنْ تُضِلَّ أَحَدًا , ثُمَّ ذَكَرَ الْجَزَرِيُّ حَدِيثَ : ” إِذَا تَغَوَّلَتْ الْغِيلانُ فَبَادِرُوا بِالأَذَانِ ” . وَقَالَ : أَيْ اِدْفَعُوا شَرَّهَا بِذِكْرِ اللَّهِ , وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهَا لَمْ يُرِدْ بِنَفْيِهَا عَدَمَهَا .
وَقَدْ وَقَعَ أَيْضًا لأَبِي هُرَيْرَةَ عِنْدَ الْبُخَارِيِّ , وَأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ عِنْدَ النَّسَائِيِّ , وَأَبِي أَسِيدٍ الأَنْصَارِيِّ عِنْدَ الطَّبَرَانِيِّ , وَزَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ عِنْدَ أَبِي الدُّنْيَا قِصَصٌ فِي ذَلِكَ , وَهُوَ مَحْمُولٌ عَلَى التَّعَدُّدِ .ا.هـ[21]

ـ (( عن ابن مسعود رضي الله عنه قَالَ : لَمَّا أُسْرِيَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْتُهِيَ بِهِ إِلَى سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى وَهِيَ فِي السَّمَاءِ السَّادِسَةِ إِلَيْهَا يَنْتَهِي مَا يُعْرَجُ بِهِ مِنْ الأَرْضِ فَيُقْبَضُ مِنْهَا وَإِلَيْهَا يَنْتَهِي مَا يُهْبَطُ بِهِ مِنْ فَوْقِهَا فَيُقْبَضُ مِنْهَا قَالَ “إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى” قَالَ فَرَاشٌ مِنْ ذَهَبٍ قَالَ : فَأُعْطِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاثًا أُعْطِيَ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ وَأُعْطِيَ خَوَاتِيمَ سُورَةِ الْبَقَرَةِ وَغُفِرَ لِمَنْ لَمْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ مِنْ أُمَّتِهِ شَيْئًا الْمُقْحِمَاتُ ))[22] .

ـ (( عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ كِتَابًا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّماَوَاتِ وَالأَرْضَ بِأَلْفَيْ عَامٍ أَنْزَلَ مِنْهُ آيَتَيْنِ خَتَمَ بِهِمَا سُورَةَ الْبَقَرَةِ وَلا يَقُولُ فِي دَارٍ ثَلاثَ لَيَالٍ فَيَقْرَبُهَا شَيْطَانٌ ))[23] .

فضل آخر آيتين من البقرة :
حديث عظيم جليل ، يكتب بماء الذهب ، في نزول هاتين الآيتين
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : (( لَمَّا نَزَلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” .
قَالَ : فَاشْتَدَّ ذَلِكَ عَلَى أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ بَرَكُوا عَلَى الرُّكَبِ .
فَقَالُوا : أَيْ رَسُولَ اللَّهِ كُلِّفْنَا مِنْ الأَعْمَالِ مَا نُطِيقُ ، الصَّلاةَ وَالصِّيَامَ وَالْجِهَادَ وَالصَّدَقَةَ ، وَقَدْ أُنْزِلَتْ عَلَيْكَ هَذِهِ الآيَةُ وَلا نُطِيقُهَا .
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَتُرِيدُونَ أَنْ تَقُولُوا كَمَا قَالَ أَهْلُ الْكِتَابَيْنِ مِنْ قَبْلِكُمْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا ؟ بَلْ قُولُوا : سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ، غُفْرَانَكَ رَبَّنَا ، وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ .
قَالُوا : سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ .
فَلَمَّا اقْتَرَأَهَا الْقَوْمُ ذَلَّتْ بِهَا أَلْسِنَتُهُمْ فَأَنْزَلَ اللَّهُ فِي إِثْرِهَا : “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ ، وَمَلائِكَتِهِ ، وَكُتُبِهِ ، وَرُسُلِهِ ، لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ، وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ، غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ” .
فَلَمَّا فَعَلُوا ذَلِكَ نَسَخَهَا اللَّهُ تَعَالَى فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : “لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ، رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا” ، قَالَ : نَعَمْ .
“رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا” ، قَالَ : نَعَمْ .
“رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ” ، قَالَ : نَعَمْ .
“وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ” ، قَالَ : نَعَمْ ))[24]

ـ (( عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ الْجُهَنِيِّ قَالَ قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اقْرَأْ الآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فَإِنِّي أُعْطِيتُهُمَا مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ))[25]

ـ (( عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أُعْطِيتُ خَوَاتِيمَ سُورَةِ الْبَقَرَةِ مِنْ بَيْتِ كَنْزٍ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ ، لَمْ يُعْطَهُنَّ نَبِيٌّ قَبْلِي ))[26] .

ـ (( عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : مَنْ قَرَأَ الآيَتَيْنِ الآخِرَتَيْنِ مِنْ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ ))[27] .
قال الحافظ : قَوْله : ( كَفَتَاهُ ) أَيْ أَجْزَأَتَا عَنْهُ مِنْ قِيَام اللَّيْل بِالْقُرْآنِ , وَقِيلَ أَجْزَأَتَا عَنْهُ عَنْ قِرَاءَة الْقُرْآن مُطْلَقًا سَوَاء كَانَ دَاخِل الصَّلاة أَمْ خَارِجهَا , وَقِيلَ مَعْنَاهُ أَجْزَأَتَاهُ فِيمَا يَتَعَلَّق بِالاعْتِقَادِ لِمَا اِشْتَمَلَتَا عَلَيْهِ مِنْ الإِيمَان وَالأَعْمَال إِجْمَالاً , وَقِيلَ مَعْنَاهُ كَفَتَاهُ كُلّ سُوء , وَقِيلَ كَفَتَاهُ شَرّ الشَّيْطَان , وَقِيلَ دَفَعَتَا عَنْهُ شَرّ الإِنْس وَالْجِنّ , وَقِيلَ مَعْنَاهُ كَفَتَاهُ مَا حَصَلَ لَهُ بِسَبَبِهِمَا مِنْ الثَّوَاب عَنْ طَلَب شَيْء آخَر
وَكَأَنَّهُمَا اِخْتَصَّتَا بِذَلِكَ لِمَا تَضَمَّنَتَاهُ مِنْ الثَّنَاء عَلَى الصَّحَابَة بِجَمِيلِ اِنْقِيَادهمْ إِلَى اللَّه وَابْتِهَالهمْ وَرُجُوعهمْ إِلَيْهِ وَمَا حَصَلَ لَهُمْ مِنْ الإِجَابَة إِلَى مَطْلُوبهمْ .
وقال النووي : قِيلَ مَعْنَاهُ كَفَتَاهُ مِنْ قِيَام اللَّيْل , وَقِيلَ مِنْ الشَّيْطَان , وَقِيلَ مِنْ الآفَات , وَيُحْتَمَل مِنْ الْجَمِيع .
وَعَلَى هَذَا فَأَقُول : يَجُوز أَنْ يُرَاد جَمِيع مَا تَقَدَّمَ وَاللَّهُ أَعْلَم . وَالْوَجْه الأَوَّل وَرُدَّ صَرِيحًا مِنْ طَرِيق عَاصِم عَنْ عَلْقَمَة عَنْ أَبِي مَسْعُود رَفَعَهُ ” مَنْ قَرَأَ خَاتِمَة الْبَقَرَة أَجْزَأَتْ عَنْهُ قِيَام لَيْلَة “
وَيُؤَيِّد الرَّابِع حَدِيث النُّعْمَان بْن بَشِير رَفَعَهُ ” إِنَّ اللَّه كَتَبَ كِتَابًا وَأَنْزَلَ مِنْهُ آيَتَيْنِ خَتَمَ بِهِمَا سُورَة الْبَقَرَة , لا يُقْرَآنِ فِي دَار فَيَقْرَبهَا الشَّيْطَان ثَلاث لَيَالٍ ” أَخْرَجَهُ الْحَاكِم وَصَحَّحَهُ
وَفِي حَدِيث مُعَاذ لَمَّا أَمْسَكَ الْجِنِّيّ وَآيَة ذَلِكَ ” لا يَقْرَأ أَحَد مِنْكُمْ خَاتِمَة سُورَة الْبَقَرَة فَيَدْخُل أَحَد مِنْهَا بَيْته تِلْكَ اللَّيْلَة ” أَخْرَجَهُ الْحَاكِم أَيْضًا .[28]

ـ (( عن علي رضي الله عنه أنه قال : مَا كُنْتُ أَرَى أَنَّ أَحَدًا يَعْقِلُ يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ هَؤُلاءِ الآيَاتِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ وَإِنَّهُنَّ لَمِنْ كَنْزٍ تَحْتَ الْعَرْشِ ))[29] .

ـ (( عن ابن مسعود رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ : إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامًا وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَإِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ لُبَابًا وَإِنَّ لُبَابَ الْقُرْآنِ الْمُفَصَّلُ ))[30] . اللُّبَابُ الْخَالِصُ

ـ عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن لكل شيء سنامًا ، وسنامَ القرآن سورة البقرة ، وإن الشيطان إذا سمع سورة البقرة تقرأ خرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ))[31]

سورة آل عمران :
مرت أحاديث في فضلها هو وسورة البقرة ، ونزيد هنا :
ـ (( عن ابن عباس رضي الله عنه أَنَّهُ بَاتَ لَيْلَةً عِنْدَ مَيْمُونَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهِيَ خَالَتُهُ فَاضْطَجَعْتُ فِي عَرْضِ الْوِسَادَةِ وَاضْطَجَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَهْلُهُ فِي طُولِهَا فَنَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى إِذَا انْتَصَفَ اللَّيْلُ أَوْ قَبْلَهُ بِقَلِيلٍ أَوْ بَعْدَهُ بِقَلِيلٍ اسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَلَسَ يَمْسَحُ النَّوْمَ عَنْ وَجْهِهِ بِيَدِهِ ، ثُمَّ قَرَأَ الْعَشْرَ الآيَاتِ الْخَوَاتِمَ مِنْ سُورَةِ آلِ عِمْرَانَ ، ثُمَّ قَامَ إِلَى شَنٍّ مُعَلَّقَةٍ فَتَوَضَّأَ مِنْهَا فَأَحْسَنَ وُضُوءَهُ ثُمَّ قَامَ يُصَلِّي قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَقُمْتُ فَصَنَعْتُ مِثْلَ مَا صَنَعَ ثُمَّ ذَهَبْتُ فَقُمْتُ إِلَى جَنْبِهِ فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى رَأْسِي وَأَخَذَ بِأُذُنِي الْيُمْنَى يَفْتِلُهَا فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ أَوْتَرَ ، ثُمَّ اضْطَجَعَ حَتَّى أَتَاهُ الْمُؤَذِّنُ ، فَقَامَ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ ، ثُمَّ خَرَجَ فَصَلَّى الصُّبْحَ ))[32] .

ـ (( قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ رضي الله عنه : مَنْ قَرَأَ آلَ عِمْرَانَ فَهُوَ غَنِيٌّ وَالنِّسَاءُ مُحَبِّرَةٌ ))[33] قَالَ أَبُو مُحَمَّد مُحَبِّرَةٌ مُزَيِّنَةٌ

سورة الأنعام :
ـ (( عَنْ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ : الأَنْعَامُ مِنْ نَوَاجِبِ الْقُرْآنِ ))[34] .

سورة هود :
ـ (( عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه : يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ شِبْتَ ، قَالَ : شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَالْوَاقِعَةُ وَالْمُرْسَلاتُ وَعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ وَإِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ))[35] .

ـ (( عن عقبة بن عامر وأبي جحيفة قال رضي الله عنه : شيبتني هود و أخواتها ))[36] . ‌

ـ (( عن أبي بكر رضي الله عنه قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : شيبتني هود و أخواتها قبل المشيب ))[37] . ‌

ـ (( عن عمران بن الحصين رضي الله عنه قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : شيبتني هود و أخواتها من المفصل ))[38] . ‌

سورة الإسراء :
ـ (( عن عَائِشَةَ رضي الله عنها قالت : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ مَا يُرِيدُ أَنْ يُفْطِرَ ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ مَا يُرِيدُ أَنْ يَصُومَ ، وَكَانَ يَقْرَأُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ بِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَالزُّمَرِ ))[39] .

ـ (( عن ابْن مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ : بَنِي إِسْرَائِيلَ وَالْكَهْفُ وَمَرْيَمُ وَطه وَالأَنْبِيَاءُ هُنَّ مِنْ الْعِتَاقِ الأُوَلِ وَهُنَّ مِنْ تِلادِي ))[40] .
الْمُرَاد بِالْعِتَاقِ : أَنَّهُنَّ مِنْ قَدِيم مَا نَزَلَ .
(تِلادِي) أَيْ مِمَّا حُفِظَ قَدِيمًا , وَالتِّلاد قَدِيم الْمِلْك ، وَمُرَاد اِبْن مَسْعُود رضي الله عنه أَنَّهُنَّ مِنْ أَوَّل مَا تُعُلِّمَ مِنْ الْقُرْآن , وَأَنَّ لَهُنَّ فَضْلاً لِمَا فِيهِنَّ مِنْ الْقَصَص وَأَخْبَار الأَنْبِيَاء وَالأُمَم .

سورة الكهف :
ـ (( عن الْبَرَاء بْنَ عَازِبٍ رضي الله عنه : قَرَأَ رَجُلٌ الْكَهْفَ وَفِي الدَّارِ الدَّابَّةُ ، فَجَعَلَتْ تَنْفِرُ ، فَسَلَّمَ فَإِذَا ضَبَابَةٌ أَوْ سَحَابَةٌ غَشِيَتْهُ ، فَذَكَرَهُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : اقْرَأْ فُلانُ فَإِنَّهَا السَّكِينَةُ نَزَلَتْ لِلْقُرْآنِ ، أَوْ تَنَزَّلَتْ لِلْقُرْآنِ ))[41] .

ـ (( عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ حَفِظَ عَشْرَ آيَاتٍ مِنْ أَوَّلِ سُورَةِ الْكَهْف عُصِمَ مِنْ الدَّجَّالِ ))[42]

ـ (( عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : مَنْ قَرَأَ عَشْرَ آيَاتٍ مِنْ آخِرِ الْكَهْفِ عُصِمَ مِنْ فِتْنَةِ الدَّجَّالِ ))[43] .

وفي حديث النواس بن سمعان رضي الله عنه قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن الدجال : (( فَمَنْ أَدْرَكَهُ مِنْكُمْ فَلْيَقْرَأْ عَلَيْهِ فَوَاتِحَ سُورَةِ الْكَهْفِ .. الحديث ))[44] .

عن أبي سعيد رضي الله عنه : قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين ))[45] . ‌

ـ (( عن أبي سعيد رضي الله عنه قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له النور ما بينه و بين البيت العتيق ))[46]

سورة المؤمنون :
ـ (( قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : كَانَ إِذَا نَزَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْوَحْيُ يُسْمَعُ عِنْدَ وَجْهِهِ دَوِيٌّ كَدَوِيِّ النَّحْلِ فَمَكَثْنَا سَاعَةً فَاسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ وَرَفَعَ يَدَيْهِ فَقَالَ اللَّهُمَّ زِدْنَا وَلا تَنْقُصْنَا وَأَكْرِمْنَا وَلا تُهِنَّا وَأَعْطِنَا وَلا تَحْرِمْنَا وَآثِرْنَا وَلا تُؤْثِرْ عَلَيْنَا وَارْضَ عَنَّا وَأَرْضِنَا ، ثُمَّ قَالَ : لَقَدْ أُنْزِلَتْ عَلَيَّ عَشْرُ آيَاتٍ مَنْ أَقَامَهُنَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ ثُمَّ قَرَأَ عَلَيْنَا “قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ” حَتَّى خَتَمَ الْعَشْرَ ))[47]

ـ سورة الزمـر :
ـ (( عن عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ الزُّمَرَ وَبَنِي إِسْرَائِيلَ ))[48] .

ـ سورة ق :
عَنْ أُمِّ هِشَامٍ بِنْتِ حَارِثَةَ قَالَتْ : (( لَقَدْ كَانَ تَنُّورُنَا وَتَنُّورُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاحِدًا سَنَتَيْنِ أَوْ سَنَةً وَبَعْضَ سَنَةٍ ، وَمَا أَخَذْتُ ” ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ ” إِلا عَلَى لِسَانِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأُ بِهَا كُلَّ يَوْمِ جُمُعَةٍ عَلَى الْمِنْبَرِ إِذَا خَطَبَ النَّاسَ ))[49]

ـ سورة الفتح :
ـ (( عن أسلم مولى عمر رضي الله عنه : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَسِيرُ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ وَعُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ يَسِيرُ مَعَهُ لَيْلاً فَسَأَلَهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ عَنْ شَيْءٍ فَلَمْ يُجِبْهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ سَأَلَهُ فَلَمْ يُجِبْهُ ثُمَّ سَأَلَهُ فَلَمْ يُجِبْهُ وَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا عُمَرُ نَزَرْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ كُلُّ ذَلِكَ لا يُجِيبُكَ قَالَ عُمَرُ فَحَرَّكْتُ بَعِيرِي ثُمَّ تَقَدَّمْتُ أَمَامَ الْمُسْلِمِينَ وَخَشِيتُ أَنْ يَنْزِلَ فِيَّ قُرْآنٌ فَمَا نَشِبْتُ أَنْ سَمِعْتُ صَارِخًا يَصْرُخُ بِي قَالَ فَقُلْتُ لَقَدْ خَشِيتُ أَنْ يَكُونَ نَزَلَ فِيَّ قُرْآنٌ وَجِئْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَقَالَ لَقَدْ أُنْزِلَتْ عَلَيَّ اللَّيْلَةَ سُورَةٌ لَهِيَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ ثُمَّ قَرَأَ “إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا” ))[50] .
لما فيها من البشارة بالفتح والمغفرة لقوله تعالى ((ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر))

السجدة
ـ (( عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةَ وَتَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ ))[51] .

سورة الجمعة :
ـ (( عَنْ ابْنِ أَبِي رَافِعٍ قَالَ : اسْتَخْلَفَ مَرْوَانُ أَبَا هُرَيْرَةَ عَلَى الْمَدِينَةِ وَخَرَجَ إِلَى مَكَّةَ ، فَصَلَّى لَنَا أَبُو هُرَيْرَةَ الْجُمُعَةَ فَقَرَأَ بَعْدَ سُورَةِ الْجُمُعَةِ فِي الرَّكْعَةِ الآخِرَةِ إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالَ فَأَدْرَكْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ حِينَ انْصَرَفَ فَقُلْتُ لَهُ إِنَّكَ قَرَأْتَ بِسُورَتَيْنِ كَانَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ يَقْرَأُ بِهِمَا بِالْكُوفَةِ فَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقرأ بهما ))[52] .

المسبحات :
عَنْ الْعِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : (( أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ لا يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ الْمُسَبِّحَاتِ وَيَقُولُ فِيهَا آيَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ آيَةٍ ))[53]
(كَانَ يَقْرَأُ الْمُسَبِّحَاتِ) وَهِيَ سَبْعَةٌ : الإسراء وَالْحَدِيدُ وَالْحَشْرُ وَالصَّفُّ وَالْجُمُعَةُ وَالتَّغَابُنُ وَالأَعْلَى
(آيَةً خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ آيَةٍ) قِيلَ هِيَ : ((لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ)) وَهَذَا مِثْلُ اِسْمِ الأَعْظَمِ مِنْ بَيْنِ سَائِرِ الأَسْمَاءِ فِي الْفَضِيلَةِ فَعَلَى هَذَا فِيهِنَّ أَيْ فِي مَجْمُوعِهِنَّ .
وَعَنْ الْحَافِظِ اِبْنِ كَثِيرٍ : أَنَّهُ “هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ”
قَالَ الْقَارِي : وَالأَظْهَرُ أَنَّهَا هِيَ الآيَةُ الَّتِي صُدِّرَتْ بِالتَّسْبِيحِ , وَفِيهِنَّ بِمَعْنَى جَمِيعُهُنَّ وَالْخَيْرِيَّةُ لِمَعْنَى الصِّفَةِ التَّنْزِيهِيَّةِ الْمُلْتَزِمَةِ لِلنُّعُوتِ الإِثْبَاتِيَّةِ .
وَقَالَ الطِّيبِيُّ : أَخْفَى الآيَةَ فِيهَا كَإِخْفَاءِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ فِي اللَّيَالِي ، مُحَافَظَةً عَلَى قِرَاءةِ الْكُلِّ لِئَلا تَشِذَّ تِلْكَ الآيَةُ .[54]

سورة تبارك :
ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِنَّ سُورَةً مِنْ الْقُرْآنِ ثَلاثُونَ آيَةً شَفَعَتْ لِرَجُلٍ حَتَّى غُفِرَ لَهُ وَهِيَ سُورَةُ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ ))[55] وعند ابن حبان (( تستغفرُ لصاحبها حتى يُغفرُ له ))[56]

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر ))[57] . ‌

عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( سورة من القرآن ما هي إلا ثلاثون آية خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة ، وهي : تـبـارك ))[58] . ‌
قال المناوي : (خاصمت) أي حاجت ودافعت (عن صاحبها) أي قارئها المداوم لتلاوتها بتدبير وتأمل واعتبار وتبصر ( حتى أدخلته الجنة ) بعد ما كان ممنوعاً من دخولها لما اقترفه من الذنوب
(وهي تبارك) قال القاضي : هذا وما أشبهه عبارة عن اختصاص هذه السورة ونحوها بمكان من اللّه تعالى وقربه لا يضيع أجر من حافظ عليها ولا يهمل مجازاة من ضيعها اهـ [59]

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : (( من قرأ تبارك الذي بيده الملك كل ليلة منعه الله عز وجل بها من عذاب القبر ، وكنا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نسميها المانعة ، وإنها في كتاب الله عز وجل سورة من قرأ بها في ليلة فقد أكثر وأطاب ))[60]

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : (( يؤتى الرجل في قبره فتؤتى رجلاه فتقول رجلاه : ليس لكم على ما قبلي سبيل كان يقوم يقرأ بي سورة “الملك” ، ثم يؤتى من قبل صدره أو قال بطنه ، فيقول : ليس لكم على ما قبلي سبيل كان يقرأ بي سورة “الملك” ، ثم يؤتى رأسه فيقول : ليس لكم على ما قبلي سبيل كان يقرأ بي سورة “الملك” ، قال : فهي المانعة تمنع من عذاب القبر ، وهي في التوراة سورة “الملك” ، ومن قرأها في ليلة فقد أكثر وأطيب ))[61]

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ تبارك قبل أن ينام :
فعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : (( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةَ وَتَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ ))[62] .

وكان يقرأها على المنبر يوم الجمعة :
عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ : (( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَرَأَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ : تَـبـَارَكَ ، وَهُوَ قَائِمٌ ، فَذَكَّرَنَا بِأَيَّامِ اللَّهِ ))[63]

التكوير والانفطار والإنشقاق :
عن ابْن عُمَر قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُ رَأْيُ عَيْنٍ فَلْيَقْرَأْ ” إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ” وَ ” إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ ” وَ ” إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ ” ))[64]

سورة الزلزلة :
ـ (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : أن رجلاً أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يا رسول الله أَقْرِئْنِي القرآن ، قَالَ لَهُ : اقْرَأْ ثَلاثًا مِنْ ذَواتِ آلر ، قَالَ الرَّجُلُ : كَبِرَ سِنِّي ، وثقلَ لساني ، وغَلُظَ قَلْبِي ، قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اقْرَأْ ثلاثًا مِنْ ذَواتِ حم ، فَقَالَ الرجل مِثْلَ ذلك وَلَكِنْ أَقْرِئْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ سُورَةً جَامِعَةً ، فَأَقْرَأَهُ رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “إِذَا زُلْزِلَتْ الأَرْضُ” حَتَّى بلغ “ومن يعمل مثقال ذرة شرًا يره” قَالَ الرَّجُلُ وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ ما أبالي أن لا أَزِيدُ عَلَيْهَا أَبَدًا حتى ألقى الله ، ولكن أخبرني بما علي من العمل ، أعمَلُ ما أطقتُ العملَ ، قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الصلوات الخمس ، وصيامُ رمضان ، وحَجُّ البيتِ ، وأد زكاة مالك ، ومر بالمعروف وانه عن المنكر ))[65]

الأعـلى :
ـ (( عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبْزَى عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ بِسَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى وَقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ وَقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَإِذَا فَرَغَ قَالَ سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ ثَلاثًا وَيَمُدُّ فِي الثَّالِثَةِ ))[66] .

ـ الكافرون :
ـ (( عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَرَأَ “قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ” عُدِلَتْ لَهُ بِرُبُعِ الْقُرْآنِ ، وَمَنْ قَرَأَ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” عُدِلَتْ لَهُ بِثُلُثِ الْقُرْآنِ ))[67] .

ـ (( أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سمع رَجُلاً يَقْرَأُ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ فَقَالَ : أَمَّا هَذَا فَقَدْ بَرِئَ مِنْ الشِّرْكِ ، وَسَمِعَ آخَرَ وَهُوَ يَقْرَأُ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَقَالَ : أَمَّا هَذَا فَقَدْ غُفِرَ لَهُ ))[68] .

ـ (( عَنْ فَرْوَةَ بْنِ نَوْفَلٍ رضي الله عنه أَنَّهُ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِي شَيْئًا أَقُولُهُ إِذَا أَوَيْتُ إِلَى فِرَاشِي ، قَالَ : اقْرَأْ “قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ” فَإِنَّهَا بَرَاءَةٌ مِنْ الشِّرْكِ ))[69] .

قل هو الله أحد والمعوذتين :
ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَجُلاً سَمِعَ رَجُلاً يَقْرَأُ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” يُرَدِّدُهَا فَلَمَّا أَصْبَحَ جَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ وَكَأَنَّ الرَّجُلَ يَتَقَالُّهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ ))[70] .

ـ (( عن قَتَادَةُ بْنُ النُّعْمَانِ أَنَّ رَجُلاً قَامَ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ مِنْ السَّحَرِ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” لا يَزِيدُ عَلَيْهَا ، فَلَمَّا أَصْبَحْنَا أَتَى الرَّجُلُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ ، وَكَأَنَّ الرَّجُلَ يَتَقَالُّهَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ ))[71] .

ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأَصْحَابِهِ أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَقْرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ فِي لَيْلَةٍ ، فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ ، وَقَالُوا : أَيُّنَا يُطِيقُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟! فَقَالَ : اللَّهُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ ثُلُثُ الْقُرْآنِ ))[72] .

ـ (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ أَبَا أَيُّوبَ الأَنْصَارِيَّ كَانَ فِي مَجْلِسٍ وَهُوَ يَقُولُ : أَلا يَسْتَطِيعُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَقُومَ بِثُلُثِ الْقُرْآنِ كُلَّ لَيْلَةٍ ، قَالُوا : وَهَلْ نَسْتَطِيعُ ذَلِكَ ، قَالَ : فَإِنَّ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” ثُلُثُ الْقُرْآنِ ، قَالَ فَجَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَسْمَعُ أَبَا أَيُّوبَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : صَدَقَ أَبُو أَيُّوبَ ))[73] .

ـ (( عَنْ عَائِشَةَ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ رَجُلاً عَلَى سَرِيَّةٍ ، وَكَانَ يَقْرَأُ لأَصْحَابِهِ فِي صَلاتِهِمْ فَيَخْتِمُ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ، فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : سَلُوهُ لأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ ، فَسَأَلُوهُ ، فَقَالَ : لأَنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمَنِ ، وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَ بِهَا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُ ))[74] .

ـ (( عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه : كَانَ رَجُلٌ مِنْ الأَنْصَارِ يَؤُمُّهُمْ فِي مَسْجِدِ قُبَاءٍ ، وَكَانَ كُلَّمَا افْتَتَحَ سُورَةً يَقْرَأُ بِهَا لَهُمْ فِي الصَّلاةِ مِمَّا يَقْرَأُ بِهِ افْتَتَحَ بـِ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” حَتَّى يَفْرُغَ مِنْهَا ، ثُمَّ يَقْرَأُ سُورَةً أُخْرَى مَعَهَا وَكَانَ يَصْنَعُ ذَلِكَ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ ، فَكَلَّمَهُ أَصْحَابُهُ فَقَالُوا : إِنَّكَ تَفْتَتِحُ بِهَذِهِ السُّورَةِ ثُمَّ لا تَرَى أَنَّهَا تُجْزِئُكَ حَتَّى تَقْرَأَ بِأُخْرَى ، فَإِمَّا تَقْرَأُ بِهَا وَإِمَّا أَنْ تَدَعَهَا وَتَقْرَأَ بِأُخْرَى ، فَقَالَ : مَا أَنَا بِتَارِكِهَا إِنْ أَحْبَبْتُمْ أَنْ أَؤُمَّكُمْ بِذَلِكَ فَعَلْتُ وَإِنْ كَرِهْتُمْ تَرَكْتُكُمْ ، وَكَانُوا يَرَوْنَ أَنَّهُ مِنْ أَفْضَلِهِمْ ، وَكَرِهُوا أَنْ يَؤُمَّهُمْ غَيْرُهُ ، فَلَمَّا أَتَاهُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرُوهُ الْخَبَرَ ، فَقَالَ : يَا فُلانُ مَا يَمْنَعُكَ أَنْ تَفْعَلَ مَا يَأْمُرُكَ بِهِ أَصْحَابُكَ ، وَمَا يَحْمِلُكَ عَلَى لُزُومِ هَذِهِ السُّورَةِ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ ؟ فَقَالَ : إِنِّي أُحِبُّهَا ، فَقَالَ : حُبُّكَ إِيَّاهَا أَدْخَلَكَ الْجَنَّةَ ))[75] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : احْشُدُوا فَإِنِّي سَأَقْرَأُ عَلَيْكُمْ ثُلُثَ الْقُرْآنِ ، فَحَشَدَ مَنْ حَشَدَ ، ثُمَّ خَرَجَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَرَأَ : “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” ، ثُمَّ دَخَلَ فَقَالَ بَعْضُنَا لِبَعْضٍ : إِنِّي أُرَى هَذَا خَبَرٌ جَاءَهُ مِنْ السَّمَاءِ فَذَاكَ الَّذِي أَدْخَلَهُ ، ثُمَّ خَرَجَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : إِنِّي قُلْتُ لَكُمْ سَأَقْرَأُ عَلَيْكُمْ ثُلُثَ الْقُرْآنِ ، أَلا إِنَّهَا تَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ ))[76] .

ـ (( عن مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ الْجُهَنِيِّ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ حَتَّى يَخْتِمَهَا عَشْرَ مَرَّاتٍ بَنَى اللَّهُ لَهُ قَصْرًا فِي الْجَنَّةِ ، فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ : إِذَنْ أَسْتَكْثِرَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اللَّهُ أَكْثَرُ وَأَطْيَبُ ))[77] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : أَقْبَلْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَمِعَ رَجُلاً يَقْرَأُ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ، اللَّهُ الصَّمَدُ” ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَجَبَتْ قُلْتُ : وَمَا وَجَبَتْ ؟ قَالَ : الْجَنَّةُ ))[78] .

ـ (( عَنْ عَائِشَةَ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا فَقَرَأَ فِيهِمَا “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” وَ “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ” وَ “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ” ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ ، يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ ، يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ))[79] .

ـ (( عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ قَالَ : أَصَابَنَا طَشٌّ وَظُلْمَةٌ ، فَانْتَظَرْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُصَلِّيَ لَنَا ، فَخَرَجَ فَأَخَذَ بِيَدِي فَقَالَ : قُلْ ، فَسَكَتُّ ، قَالَ : قُلْ ، قُلْتُ : مَا أَقُولُ ؟ قَالَ : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي وَحِينَ تُصْبِحُ ثَلاثًا يَكْفِيكَ ، كُلَّ يَوْمٍ مَرَّتَيْنِ ))[80] .

ـ (( عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَلَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتْ اللَّيْلَةَ لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ))[81] .

عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : (( لَقِيتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لِي : يَا عُقْبَةُ بْنَ عَامِرٍ أَلا أُعَلِّمُكَ سُوَرًا مَا أُنْزِلَتْ فِي التَّوْرَاةِ وَلا فِي الزَّبُورِ وَلا فِي الإِنْجِيلِ وَلا فِي الْفُرْقَانِ مِثْلُهُنَّ ، لا يَأْتِيَنَّ عَلَيْكَ لَيْلَةٌ إِلا قَرَأْتَهُنَّ فِيهَا : “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” و “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ” وَ “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ” ، قَالَ عُقْبَةُ : فَمَا أَتَتْ عَلَيَّ لَيْلَةٌ إِلا قَرَأْتُهُنَّ فِيهَا ، وَحُقَّ لِي أَنْ لا أَدَعَهُنَّ وَقَدْ أَمَرَنِي بِهِنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ))[82]

ـ (( عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه قَالَ : أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ أَقْرَأَ بِالْمُعَوِّذَتَيْنِ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ))[83] .

ـ (( عن عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ الْجُهَنِيِّ قَالَ : بَيْنَا أَنَا أَقُودُ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَاحِلَتَهُ فِي غَزْوَةٍ إِذْ قَالَ : يَا عُقْبَةُ قُلْ ، فَاسْتَمَعْتُ ثُمَّ قَالَ : يَا عُقْبَةُ قُلْ ، فَاسْتَمَعْتُ فَقَالَهَا الثَّالِثَةَ ، فَقُلْتُ : مَا أَقُولُ ؟ فَقَالَ : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَقَرَأَ السُّورَةَ حَتَّى خَتَمَهَا ثُمَّ قَرَأَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقَرَأْتُ مَعَهُ حَتَّى خَتَمَهَا ثُمَّ قَرَأَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ فَقَرَأْتُ مَعَهُ حَتَّى خَتَمَهَا ، ثُمَّ قَالَ : مَا تَعَوَّذَ بِمِثْلِهِنَّ أَحَدٌ ))[84] .

ـ (( عن عَائِشَة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا اشْتَكَى نَفَثَ عَلَى نَفْسِهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ وَمَسَحَ عَنْهُ بِيَدِهِ ، فَلَمَّا اشْتَكَى وَجَعَهُ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ طَفِقْتُ أَنْفِثُ عَلَى نَفْسِهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ الَّتِي كَانَ يَنْفِثُ وَأَمْسَحُ بِيَدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْهُ )) وفي رواية (( فَلَمَّا اشْتَدَّ وَجَعُهُ كُنْتُ أَقْرَأُ عَلَيْهِ وَأَمْسَحُ بِيَدِهِ رَجَاءَ بَرَكَتِهَا )) [85] .

ـ (( عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ نَفَثَ فِي كَفَّيْهِ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَبِالْمُعَوِّذَتَيْنِ جَمِيعًا ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ وَمَا بَلَغَتْ يَدَاهُ مِنْ جَسَدِهِ قَالَتْ عَائِشَةُ فَلَمَّا اشْتَكَى كَانَ يَأْمُرُنِي أَنْ أَفْعَلَ ذَلِكَ بِهِ ))[86] .

ـ (( عَنْ أَبِي الْعَلاءِ قَالَ : قَالَ رَجُلٌ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي السَّفَرِ وَالنَّاسُ يَعْتَقِبُونَ وَفِي الظَّهْرِ قِلَّةٌ ، فَحَانَتْ نَزْلَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَزْلَتِي ، فَلَحِقَنِي مِنْ بَعْدِي فَضَرَبَ مَنْكِبِي فَقَالَ : قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ، فَقُلْتُ : أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ، فَقَرَأَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَرَأْتُهَا مَعَهُ ، ثُمَّ قَالَ : قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ، فَقَرَأَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَرَأْتُهَا مَعَهُ ، فَقَالَ إِذَا صَلَّيْتَ فَاقْرَأْ بِهِمَا ))[87] .

ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ مِنْ الْجَانِّ وَعَيْنِ الإِنْسَانِ حَتَّى نَزَلَتْ الْمُعَوِّذَتَانِ فَلَمَّا نَزَلَتَا أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَاهُمَا ))[88] .

ـ (( عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ جُرَيْجٍ قَالَ : سَأَلْتُ عَائِشَةَ أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ بِأَيِّ شَيْءٍ كَانَ يُوتِرُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ قَالَتْ : كَانَ يَقْرَأُ فِي الرَّكْعَةِ الأُولَى بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى وَفِي الثَّانِيَةَ بِقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ وَفِي الثَّالِثَةِ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ ))[89] .

[1] رواه البخاري في تفسير القرآن باب وسميت أم القرآن (4474) ، والنسائي في الافتتاح (904) ، وأبو داود في الصلاة (1246) ، وابن ماجه في الأدب (3775) ، وأحمد (15171) ، والدارمي في الصلاة (1454) ، وابن حبان (777) .
[2] رواه ابن حبان ((774) وقال الأرناؤط : إسناده صحيح ، وأخرجه النسائي في عمل اليوم والليلة (723) ، وصححه الحاكم (1/560) ووافقه الذهبي .
[3] رواه الترمذي في فضائل القرآن باب فضل الفاتحة (2800) وقال : حسن صحيح ، وأحمد (8977) ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3/3) .
[4] رواه البخاري في تفسير القرآن باب “ولقد آتيناك سبعًا من المثاني” (4704) ، والترمذي في تفسير القرآن (3049) ، وأبو داود في الصلاة (1245) ، وأحمد (8328) .
[5] رواه مسلم في الصلاة باب وجوب قراءة الفاتحة في كل ركعة (598) ، والترمذي في تفسير القرآن (2877) ، وأحمد (6990) ، ومالك في النداء للصلاة (174) ، وابن حبان (776 ) .
[6] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل الفاتحة وخواتيم سورة البقرة (1339) ، والنسائي في الافتتاح (903) ، وابن حبان (778) .
[7] رواه ابن ماجه في التجارات باب أجر الراقي (2147) وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه (2/8) .
[8] رواه أحمد (20833) وقال الزين في المسند (16/109) : إسناده صحيح ، وأبو داود في الطب (2398) ، والنسائي في عمل البوم (63) ، والطحاوي في شرح المعاني (4/126) ، وصححه الحاكم (1/560) ، والبيهقي في الدلائل (7/92) .
[9] رواه أحمد (20834) وقال الزيت في المسند (16/110) : إسناده صحيح .
[10] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل قراءة القرآن وسور البقرة (1338) وسبق .
[11] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب استحباب صلاة النافلة في بيته (1300) ، والترمذي في فضائل القرآن (2802) ، وأحمد (7487) .
[12] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل البقرة (3245) وإسناده صحيح .
[13] رواه ابن حبان (779) وقال الأرناؤط إسناده صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير حماد فمن رجال مسلم ، وأخرجه الطبراني في الكبير (56) ، وأخرجه الحاكم (1/554) وصححه ووافقه الذهبي .
[14] رواه البخاري في بدء الخلق باب صفة إبليس وجنوده (3033) ، ومسلم في الصلاة (782) ، وغيرهما .
[15] رواه أبو داود في الحروف والقراءات (3489) ، وَفِي الدُّرّ الْمَنْثُور : وَأَخْرَجَ الْبُخَارِيّ فِي تَارِيخه وَالطَّبَرَانِيُّ وَأَبُو نُعَيْم فِي الْمَعْرِفَة بِسَنَدٍ رِجَاله ثِقَات عَنْ اِبْن الأَسْقَع الْبَكْرِيّ أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَهُمْ فِي صِفَة الْمُهَاجِرِينَ فَذَكَرَ مِثْله . قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَقَدْ أَخْرَجَ مُسْلِم فِي صَحِيحه وَأَبُو دَاوُدَ فِي كِتَاب الصَّلاة قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأُبَيِّ بْن كَعْب يَا أَبَا الْمُنْذِر أَتَدْرِي أَيّ آيَة مِنْ كِتَاب اللَّه عَزَّ وَجَلَّ مَعَك أَعْظَم ؟ الْحَدِيث ، والحديث صححه الألباني في صحيح أبي داود (4003) .
[16] رواه الترمذي في الدعوات (3400) وقال حسن صحيح ، وابن ماجه في الدعاء (3845) ، والدارمي في فضائل القرآن (3255) ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (980)
[17]رواه النسائي والطبراني بأسانيد أحدها صحيح وقال شيخنا أبو الحسن هو على شرط البخاري وابن حبان في كتاب الصلاة وصححه ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (6464) .
[18] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل الكهف وآية الكرسي (1343) ، وأبو داود في الصلاة (1248) .
[19] رواه ابن حبان في ضحيحه (362) ، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1422) .
[20] رواه الترمذي في فضائل القرآن باب فضل البقرة وآية الكرسي (2805) وحسنه ، وأحمد (22488) ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3/4)
[21] تحفة الأحوذي .
[22] رواه مسلم في الإيمان باب في ذكر سدرة المنتهى (252) ، والترمذي في تفسير القرآن (3198) ، والنسائي في الصلاة (447) ، وأحمد (3483) .
[23] رواه الترمذي في فضائل القرآن باب ما جاء في آخر سورة البقرة (2807) وحسنه ، والدارمي في فضائل القرآن (3253) ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3/4) ، وابن حبان باختصار عن أبي هريرة (783) ، وقال الأرناؤط إسناده صحيح .
[24] رواه مسلم في الإيمان باب بيان أن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها (179) ، وأحمد (8976) .
[25] رواه أحمد (16686) وقال الزين في المسند (13/340) : إسناده حسن .
[26] رواه أحمد (20382) ، وقال الزين في المسند (15/498) : إسناده صحيح .
[27] رواه البخاري في فضائل القرآن (5051) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1340) ، والترمذي في فضائل القرآن (2806) ، وأبو داود في لصلاة (1189) ، وابن ماجه في إقامة الصلاة (1358) ، وأحمد (16451) ، والدارمي في فضائل القرآن (2254) وابن حبان (781) .
[28] فتح الباري (8/673) .
[29] رواه الدارمي في فضائل القرآن (3250) ، وفيه انقطاع .
[30] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل سورة البقرة (3243) وإسناده صحيح .
[31] رواه الحاكم (1/561) وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي ، وحسنه الألباني في الصحيحة (588) .
[32] رواه البخاري في الوضوء باب قراءة القرآن بعد الحدث (183) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1382) ، والترمذي في الصلاة (215) ، والنسائي في ثيام الليل (1602) ، وأبو داود في الطهارة (53) ، وأحمد (3360) ، ومالك في النداء للصلاة (245) .
[33] رواه الدارمي في فضائل القرآن في فضل آل عمران (3261) .وإسناده حسن
[34] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل الأنعام (3267) وإسناده صحيح .
[35] رواه الترمذي في تفسير القرآن باب سورة الواقعة (3219) ، ورواه الحاكم وابن مردويه ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3723) .
[36] رواه الطبراني وصححه الألباني في صحيح الجامع (3720) .
[37] رواه ابن مردويه وصححه الألباني في صحيح الجامع (3721) .
[38] رواه ابن مردويه وصححه الألباني في صحيح الجامع (3722) .
[39] رواه أحمد من حديث عائشة رضي الله عنها (23252) وقال الزين في المسند (17/317) : إسناده صحيح .
[40] رواه البخاري في تفسير القرآن (4739) .
[41] رواه البخاري في المناقب باب علامات النبوة في الإسلام (3614) وسبق .
[42] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل الكهف (1342) ، وأبو داود في الملاحم (3765) ، وأحمد (20720) .
[43] رواه مسلم في صلاة المسافرين (1342) ، والترمذي في فضائل القرآن (2881) ، وأبو داود في الملاحم (3765) ، وابن حبان (786) .
[44] رواه مسلم في الفتن وأشرط الساعة باب ذكر الدجال (5228) ، والترمذي في الفتن (2166) ، وأبو داود في الملاحم (3764) ، وابن ماجه في الفتن (4065) .
[45] رواه الحاكم والبيهقي وصححه الألباني في صحيح الجامع (6470) .
[46] رواه البيهقي وصححه الألباني في صحيح الجامع (6471) ، ورواه الدارمي عن أبي سعيد موقوفًا (3273) .
[47] رواه أحمد (218) ، والترمذي في تفسير القرآن (3097) ، وقال أحمد شاكر في المسند (1/263) : إسناده صحيح ورواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي .
[48] رواه الترمذي في الدعوات (3327) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (4874) ، ورواه الحاكم (2/434) وصححه ، ووالنسائي في عمل اليوم والليلة (712) ، وابن خزيمة (1163) .
[49] رواه مسلم في الجمعة (1442) ، وأحمد (26185) ، والنسائي في الجمعة (1394) ، وأبو داود في الصلاة (927) ،
[50] رواه البخاري في المغازي باب غزوة الحديبية (3859) ، والترمذي في تفسير القرآن (3158) ، وأحمد (204) ، ومالك في النداء للصلاة (427) .
[51] رواه أحمد (14132) ، والترمذي في الدعوات (3326) ، والدارمي في فضائل القرآن (3277) .
[52] رواه مسلم في الجمعة باب ما يقرأ في صلاة الجمعة (1451) ، والترمذي في الجمعة (477) ، وأبو داود في الصلاة (949) ، وابن ماجه في إقامة الصلاة (1108) ، وأحمد (9654) .
[53] رواه الترمذي في الدعوات (3328) وقال : حسن ، وأبو داود في الأدب (4398) ، والدارمي في فضائل القرآن (3290) ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3406)
[54] تحفة الأحوذي .
[55] رواه الترمذي في فضائل القرآن باب ما جاء في سورة الملك (2816) وحسنه ، ورواه أبو داود في الصلاة (1192) ، وابن ماجه في الأدب (3776) ، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي (3/6) .
[56] رواه ابن حبان (787) وقال الأرناؤط إسناده حسن .
[57] قال السيوطي أخرجه ابن مردويه ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3643)
[58] رواه الطبراني في الأوسط ، والضياء المقدسي ، قال الهيثمي:رجاله رجال الصحيح وقال ابن حجر:حديث صحيح فقد أخرج مسلم بهذا الإسناد حديثاً آخر وأخرج البخاري به حديثين وحسنه الألباني في صحيح الجامع (3644) . ‌
[59] فيض القدير
[60]رواه النسائي واللفظ له والحاكم وقال صحيح الإسناد ، وصححه الألباني في صحيح الترغيب (2/192)
[61] رواه الحاكم في المستدرك (3798) وقال : صحيح الإسناد ، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1475)
[62] رواه أحمد (14132) ، والترمذي في الدعوات (3326) ، والدارمي في فضائل القرآن (3277) .
[63] رواه ابن ماجه في إقامى الصلاة (1101) ، وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه (1111) ، ورواه أحمد (20325) ، وفي الزوائد : إسناده صحيح ورجاله ثقات .
[64] رواه الترمذي في التفسير (3256) وحسنه ، ورواه أحمد والطبراني والحاكم وصححه وابن مردويه ، وصححه الألباني في صحيح الترغيب (1476) .
[65] رواه ابن حبان (773) وقال الأرناؤط إسناده صحيح ، ورواه أحمد (6287) ، وأبو داود (1191) .
[66] رواه النسائي في قيام الليل (1721) ، وأحمد (14812) ، وصححه الألباني في صحيح النسائي (1/558) .
[67] رواه الترمذي في فضائل القرآن باب سورة الزلزلة (2818) ، وحسنه الألباني (3/6) ، ومثله عن ابن عباس وصححه .
[68] رواه أحمد (22122) وقال الزين في المسند (16/455) : إسناده حسن .
[69] رواه الترمذي في الدعوات (3325) ، وأبو داود في الأدب (4396) ، وأحمد (22690) ، والدارمي في فضائل القرآن (3293) ، وابن حبان (789) وقال الأرناؤط رجاله ثقات ، وبرقم (790) مطولاً وقال الأرناؤط إسناده صحيح .
[70] رواه البخاري في فضائل القرآن باب فضل قل هو الله أحد (5014) ، والنسائي في الافتتاح (985) ، وأبو داود في الصلاة (1249) ، وأحمد (10631) ، ومالك في النداء للصلاة (434) .
[71] السابق .
[72] رواه البخاري في فضائل القرآن باب فضل قل هو الله أحد (5015) .
[73] رواه أحمد (6324) وقال أحمد شاكر في المسند (6/179) : إسناده صحيح .
[74] رواه البخاري في التوحيد باب ما جاء في دعاء النبي r (7375) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1347) ، والنسائي في الافتتاح (983) وابن حبان (793).
[75] رواه البخاري في الأذان باب الجمع بين السورتين ، والترمذي في فضائل القرآن (2826) ، وأحمد (11982) ، والدارمي في فضائل القرآن (3300) ، وابن حبان (792) .
[76] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل قل هو الله أحد (1345) ، والترمذي في فضائل القرآن (2824) ، وأبو داود في الأدب (3777)،وأحمد (9170) ، والدارمي في فضائل القرآن (3298) .
[77] رواه أحمد (15057) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (6472) .
[78] رواه الترمذي في فضائل القرآ ن باب سورة الإخلاص (2822) ، وأحمد (7669) ، والنسائي في الافتتاح (984) ، ومالك في النداء للصلاة (435) ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3/7) .
[79] رواه البخاري في فضائل القرآن باب فضل المعوذات (5018) ، ومسلم في السلام (4065) ، وأبو داود في الطب (3403) ، وابن ماجه في الطب (3520) ، وأحمد (23687) ، ومالك في الجامع (1480) .
[80] رواه أحمد (21612) ، والترمذي في الدعوات (3499) ، والنسائي في الاستعاذة (5333) ، وأبو داود في الأدب (4419) ، وقال الزين في المسند (16/383) : إسناده صحيح .
[81] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل قراءة المعوذتين (1348) ، والترمذي في فضائل القرآن (2827) ، والنسائي في الافتتاح (945) ، وأحمد (16715) ، والدارمي في فضائل القرآن (3306) .
[82] رواه أحمد (16810) ، وصححه الألباني في الصحيحة (2861) .
[83] رواه الترمذي في فضائل القرآن باب المعوذتين (2828) ، والنسائي في السهو (1319) ، وأبو داود في الصلاة (1302) ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3/8) .
[84] رواه مسلم في صلاة المسافرين (1348) ، والترمذي في فضائل القرآن (2827) ، والنسائي (5335) ،واللفظ له ، وأبو داود في الصلاة (1250) ، وأحمد (16658) ، والدارمي (3304) .
[85] رواه البخاري في المغازي باب مرض النبي r ووفاته (4439) وفي فضائل القرآن (5016) ، ومسلم في السلام (4066) ، وأبو داود في الطب (3403) ، وابن ماجه في الطب (3520) ، وأحمد (23585) ، ومالك في الجامع (1480) .
[86] رواه البخاري في الطب باب النفث في الرقية (5748) ، وانظر التخريج السابق .
[87] رواه أحمد (19818) وقال الحافظ في الفتح : إسناده صحيح .
[88] رواه الترمذي في الطب باب ما جاء في الرقية بالمعوذتين (1984) ، والنسائي في الاستعاذة (5399) ، وابن ماجه في الطب (3502) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (4902) .
[89] رواه أحمد (24718) ، وقال الزين في المسند (18/86) : إسناده حسن .

أحاديث البشير في فضائل القرآن العظيم وفضل حفظه وتلاوته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
أكثر من ثمانين حديث من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وآثار الصحابة الكرام رضي الله عنه في فضائل القرآن العظيم ، وفضل تلاوة كتاب الله وحفظه ، فلا يفوتك هذا العرض النبوي فإنه يرتفع بك إلى عليين بإذن الله تعالى
عسى أن يكون فيها تشجيعًا لك أو لمن تنقلها إليه فيكون من أهل القرآن فيأتي في ميزان حسناتك ـ والدال على الخير كفاعله

أهل القرآن هم أهل الله وخاصته :
ـ عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَهْلِينَ مِنْ النَّاسِ ، قَالَ قِيلَ : مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللَّهِ وَخَاصَّتُهُ ))[1] .

قراءة القرآن من أعظم أسباب محبة الله ورسوله للعبد :
عن عبدالله بن مسعود رصي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مَن سَـرَّهُ أَنًّ يُحِبَّ اللهَ وَرَسولَهُ ، فَلْيَقْرَأ في المُصْحَفِ ))[2]

طيب أهل القرآن :
ـ (( عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَالأُتْرُجَّةِ طَعْمُهَا طَيِّبٌ وَرِيحُهَا طَيِّبٌ ، وَالَّذِي لا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَالتَّمْرَةِ طَعْمُهَا طَيِّبٌ وَلا رِيحَ لَهَا ، وَمَثَلُ الْفَاجِرِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ، وَمَثَلُ الْفَاجِرِ الَّذِي لا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ طَعْمُهَا مُرٌّ وَلا رِيحَ لَهَا ))[3] .

ـ (( عَنْ أَبِي مُوسَى رضي الله عنه : عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : الْمُؤْمِنُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَعْمَلُ بِهِ كَالأُتْرُجَّةِ طَعْمُهَا طَيِّبٌ وَرِيحُهَا طَيِّبٌ ، وَالْمُؤْمِنُ الَّذِي لا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَعْمَلُ بِهِ كَالتَّمْرَةِ طَعْمُهَا طَيِّبٌ وَلا رِيحَ لَهَا ، وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَالرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ، وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَالْحَنْظَلَةِ طَعْمُهَا مُرٌّ أَوْ خَبِيثٌ وَرِيحُهَا مُرٌّ ))[4] .
قال الحافظ : قِيلَ خَصَّ صِفَة الإِيمَان بِالطَّعْمِ وَصِفَة التِّلاوَة بِالرِّيحِ لأَنَّ الإِيمَان أَلْزَم لِلْمُؤْمِنِ مِنْ الْقُرْآن إِذْ يُمْكِن حُصُول الإِيمَان بِدُونِ الْقِرَاءة , وَكَذَلِكَ الطَّعْم أَلْزَم لِلْجَوْهَرِ مِنْ الرِّيح فَقَدْ يَذْهَب رِيح الْجَوْهَر وَيَبْقَى طَعْمه .
ثُمَّ قِيلَ : الْحِكْمَة فِي تَخْصِيص الأُتْرُجَّة بِالتَّمْثِيلِ دُون غَيْرهَا مِنْ الْفَاكِهَة الَّتِي تَجْمَع طِيب الطَّعْم وَالرِّيح كَالتُّفَّاحَةِ لأَنَّهُ يُتَدَاوَى بِقِشْرِهَا وَهُوَ مُفْرِح بِالْخَاصِّيَّةِ , وَيُسْتَخْرَج مِنْ حَبِّهَا دُهْن لَهُ مَنَافِع وَقِيلَ إِنَّ الْجِنّ لا تَقْرَب الْبَيْت الَّذِي فِيهِ الأُتْرُجّ فَنَاسَبَ أَنْ يُمَثِّلَ بِهِ الْقُرْآن الَّذِي لا تَقْرَبهُ الشَّيَاطِين , وَغِلاف حَبّه أَبْيَض فَيُنَاسِب قَلْب الْمُؤْمِن , وَفِيهَا أَيْضًا مِنْ الْمَزَايَا كِبْر جُرْمهَا وَحُسْن مَنْظَرهَا وَتَفْرِيح لَوْنهَا وَلِين مَلْمَسهَا , وَفِي أَكْلهَا مَعَ الالْتِذَاذ طِيب نَكْهَة وَدِبَاغ مَعِدَة وَجَوْدَة هَضْمٍ , وَلَهَا مَنَافِع أُخْرَى مَذْكُورَة فِي الْمُفْرَدَات .
وَوَقَعَ فِي رِوَايَة شُعْبَة عَنْ قَتَادَةَ (( الْمُؤْمِن الَّذِي يَقْرَأ الْقُرْآن وَيَعْمَل بِهِ )) وَهِيَ زِيَادَة مُفَسِّرَة لِلْمُرَادِ وَأَنَّ التَّمْثِيل وَقَعَ بِالَّذِي يَقْرَأ الْقُرْآن وَلا يُخَالِف مَا اِشْتَمَلَ عَلَيْهِ مِنْ أَمْر وَنَهْي لا مُطْلَق التِّلاوَة .
, فَإِنْ قِيلَ لَوْ كَانَ كَذَلِكَ لَكَثُرَ التَّقْسِيم كَأَنْ يُقَال الَّذِي يَقْرَأ وَيَعْمَل وَعَكْسه وَالَّذِي يَعْمَل وَلا يَقْرَأ وَعَكْسه , وَالأَقْسَام الأَرْبَعَة مُمْكِنَة فِي غَيْر الْمُنَافِق وَأَمَّا الْمُنَافِق فَلَيْسَ لَهُ إِلا قِسْمَانِ فَقَطْ لأَنَّهُ لا اِعْتِبَار بِعَمَلِهِ إِذَا كَانَ نِفَاقه نِفَاق كُفْرٍ , وَكَأَنَّ الْجَوَاب عَنْ ذَلِكَ أَنَّ الَّذِي حُذِفَ مِنْ التَّمْثِيل قِسْمَانِ . الَّذِي يَقْرَأ وَلا يَعْمَل , والَّذِي لا يَعْمَل وَلا يَقْرَأ , وَهُمَا شَبِيهَانِ بِحَالِ الْمُنَافِق فَيُمْكِن تَشْبِيه الأَوَّل بِالرَّيْحَانَةِ وَالثَّانِي بِالْحَنْظَلَةِ فَاكْتَفَى بِذِكْرِ الْمُنَافِق , وَالْقِسْمَانِ الآخَرَانِ قَدْ ذُكِرَا .
وَفِي الْحَدِيث فَضِيلَة حَامِلِي الْقُرْآن , وَضَرْب الْمَثَل لِلتَّقْرِيبِ لِلْفَهْمِ , وَأَنَّ الْمَقْصُود مِنْ تِلاوَة الْقُرْآن الْعَمَل بِمَا دَلَّ عَلَيْهِ .[5]

القرآن العظيم خير من الدنيا وما فيها من أموال :
ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ إِذَا رَجَعَ إِلَى أَهْلِهِ أَنْ يَجِدَ فِيهِ ثَلاثَ خَلِفَاتٍ عِظَامٍ سِمَانٍ ؟ قُلْنَا : نَعَمْ ، قَالَ : فَثَلاثُ آيَاتٍ يَقْرَأُ بِهِنَّ أَحَدُكُمْ فِي صَلاتِهِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ ثَلاثِ خَلِفَاتٍ عِظَامٍ سِمَانٍ ))[6] .
الْخَلِفَات : الْحَوَامِل مِنْ الإِبِل إِلَى أَنْ يَمْضِي عَلَيْهَا نِصْف أَمَدهَا ثُمَّ هِيَ عِشَار .

ـ (( عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ فِي الصُّفَّةِ فَقَالَ : أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ كُلَّ يَوْمٍ إِلَى بُطْحَانَ أَوْ إِلَى الْعَقِيقِ فَيَأْتِيَ مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ فِي غَيْرِ إِثْمٍ وَلا قَطْعِ رَحِمٍ ؟ فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ نُحِبُّ ذَلِكَ ، قَالَ : أَفَلا يَغْدُو أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَيَعْلَمُ أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ نَاقَتَيْنِ ، وَثَلاثٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ ثَلاثٍ ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَرْبَعٍ وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنْ الإِبِلِ ))[7] .
الْكَوْمَا مِنْ الإِبِل : الْعَظِيمَة السَّنَام .

عظم ثواب قراءة القرآن :
ـ (( عن ابْن مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لا أَقُولُ الم حَرْفٌ ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ ، وَلامٌ حَرْفٌ ، وَمِيمٌ حَرْفٌ ))[8] .

ـ (( عن ابن مسعود t قَالَ : تَعَلَّمُوا هَذَا الْقُرْآنَ فَإِنَّكُمْ تُؤْجَرُونَ بِتِلاوَتِهِ بِكُلِّ حَرْفٍ عَشْرَ حَسَنَاتٍ أَمَا إِنِّي لا أَقُولُ بالم وَلَكِنْ بِأَلِفٍ وَلامٍ وَمِيمٍ بِكُلِّ حَرْفٍ عَشْرُ حَسَنَاتٍ ))[9] .

نزول السكينة والرحمة والملائكة عند قراءة القرآن :

(( الَّذِينَ ءَامَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ ، أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ))[10] .

ـ (( عن الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ t : قَرَأَ رَجُلٌ الْكَهْفَ وَفِي الدَّارِ الدَّابَّةُ فَجَعَلَتْ تَنْفِرُ فَسَلَّمَ فَإِذَا ضَبَابَةٌ أَوْ سَحَابَةٌ غَشِيَتْهُ فَذَكَرَهُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ اقْرَأْ فُلانُ فَإِنَّهَا السَّكِينَةُ نَزَلَتْ لِلْقُرْآنِ أَوْ تَنَزَّلَتْ لِلْقُرْآنِ ))[11] .وفي رواية (( كَانَ رَجُلٌ يَقْرَأُ سُورَةَ الْكَهْفِ وَإِلَى جَانِبِهِ حِصَانٌ مَرْبُوطٌ بِشَطَنَيْنِ فَتَغَشَّتْهُ سَحَابَةٌ فَجَعَلَتْ تَدْنُو وَتَدْنُو وَجَعَلَ فَرَسُهُ يَنْفِرُ فَلَمَّا أَصْبَحَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .. ))[12]

ـ (( عَنْ الْبَرَاءِ t قَالَ : بَيْنَمَا رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ وَفَرَسٌ لَهُ مَرْبُوطٌ فِي الدَّارِ فَجَعَلَ يَنْفِرُ فَخَرَجَ الرَّجُلُ فَنَظَرَ فَلَمْ يَرَ شَيْئًا وَجَعَلَ يَنْفِرُ فَلَمَّا أَصْبَحَ ذَكَرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ السَّكِينَةُ تَنَزَّلَتْ بِالْقُرْآنِ ))[13] .

ـ (( قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : .. وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمْ الْمَلائِكَةُ وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ ، وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ ))[14]

ـ (( عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ : أَنَّ أُسَيْدَ بْنَ حُضَيْرٍ بَيْنَمَا هُوَ لَيْلَةً يَقْرَأُ فِي مِرْبَدِهِ إِذْ جَالَتْ فَرَسُهُ ، فَقَرَأَ ثُمَّ جَالَتْ أُخْرَى ، فَقَرَأَ ثُمَّ جَالَتْ أَيْضًا ، قَالَ أُسَيْدٌ : فَخَشِيتُ أَنْ تَطَأَ يَحْيَى ، فَقُمْتُ إِلَيْهَا فَإِذَا مِثْلُ الظُّلَّةِ فَوْقَ رَأْسِي فِيهَا أَمْثَالُ السُّرُجِ عَرَجَتْ فِي الْجَوِّ حَتَّى مَا أَرَاهَا ، قَالَ : فَغَدَوْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ بَيْنَمَا أَنَا الْبَارِحَةَ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ أَقْرَأُ فِي مِرْبَدِي إِذْ جَالَتْ فَرَسِي ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اقْرَأْ ابْنَ حُضَيْرٍ ، قَالَ : فَقَرَأْتُ ثُمَّ جَالَتْ أَيْضًا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اقْرَأْ ابْنَ حُضَيْرٍ ، قَالَ : فَقَرَأْتُ ثُمَّ جَالَتْ أَيْضًا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اقْرَأْ ابْنَ حُضَيْرٍ ، قَالَ : فَانْصَرَفْتُ وَكَانَ يَحْيَى قَرِيبًا مِنْهَا خَشِيتُ أَنْ تَطَأَهُ فَرَأَيْتُ مِثْلَ الظُّلَّةِ فِيهَا أَمْثَالُ السُّرُجِ عَرَجَتْ فِي الْجَوِّ حَتَّى مَا أَرَاهَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تِلْكَ الْمَلائِكَةُ كَانَتْ تَسْتَمِعُ لَكَ وَلَوْ قَرَأْتَ لأَصْبَحَتْ يَرَاهَا النَّاسُ مَا تَسْتَتِرُ مِنْهُمْ ))[15] .
المربد : الموضع الذي ييبس فيه التمر .

ـ (( عن أسيد بن حضير t أنه قال : يا رسول الله بينما أنا أقرأُ الليلةَ سُورةَ البقرةِ إذ سمعتُ وجبةً من خلفي ، فظننتُ أن فرسي انطلقَ ، فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اقرأ يا أبا عَتِيكٍ ، فالتفتُ فإذا مثلُ المصباحِ مُدلَى بين السماء والأرض ، ورسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول : اقرأ يا أبا عَتِيكٍ ، فقال : يا رسول الله فما استطعتُ أن أمضي ، فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : تلكَ الملائكةُ نزلت لقراءةِ سورةِ البقرةِ ، أما إنك لو مضيتَ لرأيتَ العجائبَ ))[16] .

ـ (( عَنِ أَبِي هُرَيْرَةَ t عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ “وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا” قَالَ : تَشْهَدُه مَلائِكَةُ اللَّيْلِ وَمَلائِكَةُ النَّهَارِ ))[17] .

ـ (( عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ t قَالَ : مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتَذَاكَرُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلا أَظَلَّتْهُمْ الْمَلائِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَبْتَغِي بِهِ الْعِلْمَ سَهَّلَ اللَّهُ طَرِيقَهُ مِنْ الْجَنَّةِ وَمَنْ أَبْطَأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ ))[18] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ ، وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمْ الْمَلائِكَةُ وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ ، وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ ))[19] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَا مِنْ قَوْمٍ يَجْتَمِعُونَ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يَقْرَءُونَ وَيَتَعَلَّمُونَ كِتَابَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلا حَفَّتْ بِهِمْ الْمَلائِكَةُ وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ وَمَا مِنْ رَجُلٍ يَسْلُكُ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ بِهِ الْعِلْمَ إِلا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ وَمَنْ يُبْطِئُ بِهِ عَمَلُهُ لا يُسْرِعُ بِهِ نَسَبُهُ ))[20] .

تبشير أهل القرآن بالجنة :
ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه أَنَّهُمْ كَانُوا جُلُوسًا يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ وَيَدْعُونَ قَالَ فَخَرَجَ عَلَيْهِمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : فَلَمَّا رَأَيْنَاهُ سَكَتْنَا ، فَقَالَ : أَلَيْسَ كُنْتُمْ تَصْنَعُونَ كَذَا وَكَذَا ، قُلْنَا : نَعَمْ ، قَالَ : فَاصْنَعُوا كَمَا كُنْتُمْ تَصْنَعُونَ وَجَلَسَ مَعَنَا ، ثُمَّ قَالَ : أَبْشِرُوا صَعَالِيكَ الْمُهَاجِرِينَ بِالْفَوْزِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى الأَغْنِيَاءِ بِخَمْسِ مِائَةٍ أَحْسَبُهُ قَالَ سَنَةً ))[21] .

ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ جَلَسْتُ فِي عِصَابَةٍ مِنْ ضُعَفَاءِ الْمُهَاجِرِينَ وَإِنَّ بَعْضَهُمْ لَيَسْتَتِرُ بِبَعْضٍ مِنْ الْعُرْيِ وَقَارِئٌ يَقْرَأُ عَلَيْنَا إِذْ جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَامَ عَلَيْنَا فَلَمَّا قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَكَتَ الْقَارِئُ فَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ مَا كُنْتُمْ تَصْنَعُونَ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ كَانَ قَارِئٌ لَنَا يَقْرَأُ عَلَيْنَا فَكُنَّا نَسْتَمِعُ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ قَالَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَعَلَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ أُمِرْتُ أَنْ أَصْبِرَ نَفْسِي مَعَهُمْ قَالَ فَجَلَسَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَسْطَنَا لِيَعْدِلَ بِنَفْسِهِ فِينَا ثُمَّ قَالَ بِيَدِهِ هَكَذَا فَتَحَلَّقُوا وَبَرَزَتْ وُجُوهُهُمْ لَهُ قَالَ فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرَفَ مِنْهُمْ أَحَدًا غَيْرِي فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبْشِرُوا يَا مَعْشَرَ صَعَالِيكِ الْمُهَاجِرِينَ بِالنُّورِ التَّامِّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ قَبْلَ أَغْنِيَاءِ النَّاسِ بِنِصْفِ يَوْمٍ وَذَاكَ خَمْسُ مِائَةِ سَنَةٍ ))[22] .
ومن فوائد الحديث : الحث على تعلم القرآن وتعلمه ، وعلى تعاهد القرآن ، وسماع النبي صلى الله عليه وسلم القرآن من غيره وأن ذلك من السنة ، وفضل فقراء المهاجرين رضي الله عنهم ، وتبشيرهم بالجنة ، وعلو منزلتهم بسبب تجمعهم على القرآن .

القرآن يورث المؤمن الراحة والذكر الحسن :
ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه أَنَّ رَجُلاً جَاءَهُ فَقَالَ أَوْصِنِي فَقَالَ سَأَلْتَ عَمَّا سَأَلْتُ عَنْهُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ قَبْلِكَ : أُوصِيكَ بِتَقْوَى اللَّهِ فَإِنَّهُ رَأْسُ كُلِّ شَيْءٍ ، وَعَلَيْكَ بِالْجِهَادِ فَإِنَّهُ رَهْبَانِيَّةُ الإِسْلامِ ، وَعَلَيْكَ بِذِكْرِ اللَّهِ وَتِلاوَةِ الْقُرْآنِ فَإِنَّهُ : رَوْحُكَ فِي السَّمَاءِ ، وَذِكْرُكَ فِي الأَرْضِ ))[23] .
(وعليك بذكر اللّه وتلاوة القرآن) أي الزمهما (فإنه) يعني لزومهما (روحك) بفتح الراء راحتك (في السماء وذكرك في الأرض) بإجراء اللّه ألسنة الخلائق بالثناء الحسن عليك أي عند توفر الشروط والآداب ومنها أن يجمع حواسه إلى قلبه ويحضر في لبه كل جارحة فيه وينطق بلسانه عن جميع ذوات أحوال جوارحه حتى تأخذ كل جارحة منه قسطها منها وبذلك تنحات عنه الذنوب كما يتحات الورق عن الشجر فلم يقرأ القرآن من لم يكن ذا حاله ولم يذكر من لم يكن كذلك .[24]

عن أبي ذر رضي الله عنه : (( قلت : يا رسول الله ، أوصني ، قال : « أوصيك بتقوى الله ، فإنه رأس الأمر كله » قلت : يا رسول الله ، زدني ، قال : « عليك بتلاوة القرآن ، وذكر الله ، فإنه نور لك في الأرض ، وذخر لك في السماء » ))[25]

لقارئ القرآن بكل آية درجة في الجنة :
ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ إِذَا دَخَلَ الْجَنَّةَ : اقْرَأْ وَاصْعَدْ ، فَيَقْرَأُ وَيَصْعَدُ بِكُلِّ آيَةٍ دَرَجَةً ، حَتَّى يَقْرَأَ آخِرَ شَيْءٍ مَعَهُ ))[26] .

ـ (( عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه قال : قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يقال لصاحبِ القرآنِ يومَ القيامةِ اقرَأ ، وارْقَ ، ورَتِّلْ كما كنتَ تُرتلُ في دارِ الدنيا ، فإن منزِلَتَكَ عند آخر أيةٍ كنتَ تَقرَؤُها ))[27] .

صاحب القرآن مع الملائكة السفرة الكرام البررة :
ـ (( عَنْ عَائِشَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهُوَ حَافِظٌ لَهُ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ وَمَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ وَهُوَ يَتَعَاهَدُهُ وَهُوَ عَلَيْهِ شَدِيدٌ فَلَهُ أَجْرَانِ )) رواه البخاري ، وعند مسلم (( الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ وَالَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْرَانِ )) وعنده ((وَهُوَ يَشْتَدُّ عَلَيْهِ لَهُ أَجْرَانِ)) وعند ابن ماجه (( لَهُ أَجْرَانِ اثْنَانِ)) وعند أحمد ((وَالَّذِي يَقْرَؤُهُ تَشْتَدُّ عَلَيْهِ قِرَاءَتُهُ فَلَهُ أَجْرَانِ)) وعنده ((مَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَتَعَاهَدُهُ وَهُوَ عَلَيْهِ شَدِيدٌ فَلَهُ أَجْرَانِ قَالَ وَمَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهُوَ حَافِظٌ مَثَلُ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ)) .[28]
قال النووي : السَّفَرَة : الرُّسُل , لأَنَّهُمْ يُسْفِرُونَ إِلَى النَّاس بِرِسَالاتِ اللَّه , وَقِيلَ : السَّفَرَة : الْكَتَبَة .
وَالْبَرَرَة : الْمُطِيعُونَ , مِنْ الْبِرّ وَهُوَ الطَّاعَة .
وَالْمَاهِر : الْحَاذِق الْكَامِل الْحِفْظ الَّذِي لا يَتَوَقَّف وَلا يَشُقّ عَلَيْهِ الْقِرَاءَة بِجَوْدَةِ حِفْظه وَإِتْقَانه .
قَالَ الْقَاضِي : يَحْتَمِل أَنْ يَكُون مَعْنَى كَوْنه مَعَ الْمَلائِكَة أَنَّ لَهُ فِي الآخِرَة مَنَازِل يَكُون فِيهَا رَفِيقًا لِلْمَلائِكَةِ السَّفَرَة , لاتِّصَافِهِ بِصِفَتِهِمْ مِنْ حَمْل كِتَاب اللَّه تَعَالَى . قَالَ : وَيَحْتَمِل أَنْ يُرَاد أَنَّهُ عَامِل بِعَمَلِهِمْ وَسَالِك مَسْلَكهمْ .
وَأَمَّا الَّذِي يَتَتَعْتَع فِيهِ فَهُوَ الَّذِي يَتَرَدَّد فِي تِلاوَته لِضَعْفِ حِفْظه فَلَهُ أَجْرَانِ : أَجْر بِالْقِرَاءَةِ , وَأَجْر بِتَتَعْتُعِهِ فِي تِلاوَته وَمَشَقَّته .
قَالَ الْقَاضِي وَغَيْره مِنْ الْعُلَمَاء : وَلَيْسَ مَعْنَاهُ الَّذِي يَتَتَعْتَع عَلَيْهِ لَهُ مِنْ الأَجْر أَكْثَر مِنْ الْمَاهِر بِهِ , بَلْ الْمَاهِر أَفْضَل وَأَكْثَر أَجْرًا ; لأَنَّهُ مَعَ السَّفَرَة وَلَهُ أُجُور كَثِيرَة , وَلَمْ يَذْكُر هَذِهِ الْمَنْزِلَة لِغَيْرِهِ , وَكَيْف يَلْحَق بِهِ مَنْ لَمْ يَعْتَنِ بِكِتَابِ اللَّه تَعَالَى وَحِفْظه وَإِتْقَانه وَكَثْرَة تِلاوَته وَرِوَايَته كَاعْتِنَائِهِ حَتَّى مَهَرَ فِيهِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ .[29]

أفضل الناس وخيرهم أهل القرآن :
ـ (( عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ عَنْ عُثْمَانَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ ، قَالَ وَأَقْرَأَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ فِي إِمْرَةِ عُثْمَانَ حَتَّى كَانَ الْحَجَّاجُ قَالَ وَذَاكَ الَّذِي أَقْعَدَنِي مَقْعَدِي هَذَا ))[30]

ـ (( عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَفْضَلَكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ ))[31] .

ـ (( عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خِيَارُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ ، قَالَ وَأَخَذَ بِيَدِي فَأَقْعَدَنِي مَقْعَدِي هَذَا أُقْرِئُ ))[32] .

ـ (( عَنْ دُرَّةَ بِنْتِ أَبِي لَهَبٍ قَالَتْ قَامَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ ؟ فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : خَيْرُ النَّاسِ أَقْرَؤُهُمْ وَأَتْقَاهُمْ وَآمَرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَأَنْهَاهُمْ عَنْ الْمُنْكَرِ وَأَوْصَلُهُمْ لِلرَّحِمِ ))[33] .

دفاع القرآن عن أصحابه يوم القيامة :
ـ (( عن النَّوَّاسَ بْنَ سَمْعَانَ قال : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : يُؤْتَى بِالْقُرْآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلِهِ الَّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ ، وَضَرَبَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاثَةَ أَمْثَالٍ مَا نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ ، قَالَ : كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ ظُلَّتَانِ سَوْدَاوَانِ بَيْنَهُمَا شَرْقٌ أَوْ كَأَنَّهُمَا حِزْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ صَاحِبِهِمَا )) لفظ مسلم وعند الترمذي (( يَأْتِي الْقُرْآنُ وَأَهْلُهُ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ بِهِ فِي الدُّنْيَا تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ ..)) [34] .

ـ (( عن أبي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ ، اقْرَءُوا الزَّهْرَاوَيْنِ الْبَقَرَةَ وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ ، فَإِنَّهُمَا تَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا ، اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ ، وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ ، وَلا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ ))[35] .
تلقي القرآن لأهله وعظيم ثواب أهل القرآن

ـ (( عن بريدة بن الحصيب قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَالرَّجُلِ الشَّاحِبِ ، فَيَقُولُ لِصَاحِبِهِ : أَنَا الَّذِي أَسْهَرْتُ لَيْلَكَ وَأَظْمَأْتُ هَوَاجِرَكَ )) لفظ أحمد ، وعند ابن ماجه : (( وأظمأت نهارك))[36] .

ـ (( عن بُرَيْدَة بن الحصيب قَالَ : كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : تَعَلَّمُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلا يَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ ، قَالَ : ثُمَّ مَكَثَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ تَعَلَّمُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ وَآلِ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا الزَّهْرَاوَانِ يُظِلانِ صَاحِبَهُمَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ غَيَايَتَانِ أَوْ فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ ، وَإِنَّ الْقُرْآنَ يَلْقَى صَاحِبَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِينَ يَنْشَقُّ عَنْهُ قَبْرُهُ كَالرَّجُلِ الشَّاحِبِ فَيَقُولُ لَهُ : هَلْ تَعْرِفُنِي ؟ فَيَقُولُ : مَا أَعْرِفُكَ ، فَيَقُولُ لَهُ : هَلْ تَعْرِفُنِي ؟ فَيَقُولُ : مَا أَعْرِفُكَ ، فَيَقُولُ : أَنَا صَاحِبُكَ الْقُرْآنُ الَّذِي أَظْمَأْتُكَ فِي الْهَوَاجِرِ ، وَأَسْهَرْتُ لَيْلَكَ ، وَإِنَّ كُلَّ تَاجِرٍ مِنْ وَرَاءِ تِجَارَتِهِ ، وَإِنَّكَ الْيَوْمَ مِنْ وَرَاءِ كُلِّ تِجَارَةٍ فَيُعْطَى الْمُلْكَ بِيَمِينِهِ ، وَالْخُلْدَ بِشِمَالِهِ ، وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ ، وَيُكْسَى وَالِدَاهُ حُلَّتَيْنِ لا يُقَوَّمُ لَهُمَا أَهْلُ الدُّنْيَا ، فَيَقُولانِ : بِمَ كُسِينَا هَذِهِ ؟ فَيُقَالُ : بِأَخْذِ وَلَدِكُمَا الْقُرْآنَ ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَاصْعَدْ فِي دَرَجَةِ الْجَنَّةِ وَغُرَفِهَا ، فَهُوَ فِي صُعُودٍ مَا دَامَ يَقْرَأُ هَذًّا كَانَ أَوْ تَرْتِيلاً ))[37] .
البطلة : السحرة .
الزهروان : المنيرتان . قال النووي : قَالُوا : سُمِّيَتَا الزَّهْرَاوَيْنِ لِنُورِهِمَا وَهِدَايَتهمَا وَعَظِيم أَجْرهمَا .ا.هـ
غيايتان : كل ما أظل الإنسان كالسحابة ونحوها .
فرقان من طير : جماعتان أو قطيعان .
صواف : جمع صافة أي باسطة أجنحتها .
الهذ : السرعة في القراءة .

ـ (( عن معاذ بن أنس عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : مَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ نَبَتَ لَهُ غَرْسٌ فِي الْجَنَّةِ ، وَمَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَأَكْمَلَهُ وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ أَلْبَسَ وَالِدَاهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تَاجًا هُوَ أَحْسَنُ مِنْ ضَوْءِ الشَّمْسِ فِي بُيُوتٍ مِنْ بُيُوتِ الدُّنْيَا لَوْ كَانَتْ فِيهِ فَمَا ظَنُّكُمْ بِالَّذِي عَمِلَ بِهِ ))[38] .

القرآن شفيع لأصحابه :
ـ عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( القرآنُ شافعٌ مُشَفَّعٌ ، وماحلٌ مُصّدَّقٌ ، من جَعله ُأمَامَهُ ، قادَهُ إلى الجنةِ ، ومن جعلهُ خَلفَ ظهرِهِ ساقهُ إلى النارِ ))[39]
قال المناوي : لأن القانون الذي تستند إليه السنة والإجماع والقياس فمن لم يجعله إمامه فقد بنى على غير أساس فانهار به في نار جهنم وقال الزمخشري : الماحل الساعي وهو من المحال وفيه مطاولة وإفراط من التماحل ومنه المحل وهو القحط المتطاول الشديد يعني من اتبعه وعمل بما فيه فهو شافع له مقبول الشفاعة في العفو عن فرطاته ومن ترك العمل به ثم على إساءته وصدق عليه فيما يرفع من مساويه اهـ . وقال في الزاهر : معناه من شهد عليه القرآن بالتقصير والتضييع فهو في النار ويقال لا تجعل القرآن ماحلاً أي شاهداً عليه .[40]

ـ (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَقَالَ : الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، يَقُولُ الصِّيَامُ أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ ، وَيَقُولُ الْقُرْآنُ مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ ، قَالَ : فَيُشَفَّعَانِ ))[41] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيَقُولُ : يَا رَبِّ حَلِّهِ ، فَيُلْبَسُ تَاجَ الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ : يَا رَبِّ زِدْهُ ، فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ : يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ ، فَيَرْضَى عَنْهُ ، فَيُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً ))[42] .

ـ (( عن أبي هُرَيْرَةَ قال : اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ نِعْمَ الشَّفِيعُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّهُ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَا رَبِّ حَلِّهِ حِلْيَةَ الْكَرَامَةِ فَيُحَلَّى حِلْيَةَ الْكَرَامَةِ يَا رَبِّ اكْسُهُ كِسْوَةَ الْكَرَامَةِ فَيُكْسَى كِسْوَةَ الْكَرَامَةِ يَا رَبِّ أَلْبِسْهُ تَاجَ الْكَرَامَةِ يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ فَلَيْسَ بَعْدَ رِضَاكَ شَيْءٌ ))[43] .

ـ (( عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَشْفَعُ لِصَاحِبِهِ يَقُولُ : يَا رَبِّ لِكُلِّ عَامِلٍ عُمَالَةٌ مِنْ عَمَلِهِ وَإِنِّي كُنْتُ أَمْنَعُهُ اللَّذَّةَ وَالنَّوْمَ فَأَكْرِمْهُ ، فَيُقَالُ : ابْسُطْ يَمِينَكَ فَتُمْلأُ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ ، ثُمَّ يُقَالُ ابْسُطْ شِمَالَكَ فَتُمْلأُ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ ، وَيُكْسَى كِسْوَةَ الْكَرَامَةِ ، وَيُحَلَّى بِحِلْيَةِ الْكَرَامَةِ ، وَيُلْبَسُ تَاجَ الْكَرَامَةِ ))[44] .

فضل حفظ السبع الأوائل من القرآن :
ـ (( عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ أَخَذَ السَّبْعَ الأُوَلَ مِنْ الْقُرْآنِ فَهُوَ حَبْرٌ ))[45] .

القرآن أفضل ما يتقرب به العبد إلى الله :
ـ (( عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أُذِنَ لِعَبْدٍ فِي شَيْءٍ أَفْضَلَ مِنْ رَكْعَتَيْنِ يُصَلِّيهِمَا ، وَإِنَّ الْبِرَّ لَيُذَرُّ فَوْقَ رَأْسِ الْعَبْدِ مَا دَامَ فِي صَلاتِهِ ، وَمَا تَقَرَّبَ الْعِبَادُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى بِمِثْلِ مَا خَرَجَ مِنْهُ يَعْنِي الْقُرْآنَ ))[46] .

القرآن سبب سلامة العبد في الدنيا :
ـ (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ِرضي الله عنه أَنَّ رَجُلاً أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِابْنٍ لَهُ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ ابْنِي هَذَا يَقْرَأُ الْمُصْحَفَ بِالنَّهَارِ وَيَبِيتُ بِاللَّيْلِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا تَنْقِمُ أَنَّ ابْنَكَ يَظَلُّ ذَاكِرًا وَيَبِيتُ سَالِمًا ))[47] .
ـ (( قال ابن مسعود ِرضي الله عنهt : إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ مَأْدُبَةُ اللَّهِ ، فَمَنْ دَخَلَ فِيهِ فَهُوَ آمِنٌ ))[48] .

وكذلك سلامته في الآخرة من العذاب :
ـ (( عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ِرضي الله عنه قال : اقْرَءُوا الْقُرْآنَ وَلا يَغُرَّنَّكُمْ هَذِهِ الْمَصَاحِفُ الْمُعَلَّقَةُ فَإِنَّ اللَّهَ لَنْ يُعَذِّبَ قَلْبًا وَعَى الْقُرْآنَ ))[49] .

من علمه اللّه القرآن لم تحرقه نار الآخرة :
ـ ((عن عصمة بن مالك قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لو جمع القرآن في إهاب ما أحرقه الله بالنار ))[50] . ‌

ـ (( عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : لَوْ كَانَ الْقُرْآنُ فِي إِهَابٍ مَا مَسَّتْهُ النَّارُ ))[51] .

ـ (( عن عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَوْ جُعِلَ الْقُرْآنُ فِي إِهَابٍ ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ مَا احْتَرَقَ ))[52] .
قال المناوي : أي لو صور القرآن وجعل في إهاب وألقي في النار ما مسته ولا أحرقته ببركته فكيف بالمؤمن المواظب لقراءته ولتلاوته ، والمراد بها نار جهنم أو النار التي تطلع على الأفئدة أو النار التي وقودها الناس والحجارة ذكره القاضي .
وقيل : هذا كان معجزة للقرآن في زمنه كما تكون الآيات في عصر الأنبياء .
وقيل : المعنى من علمه اللّه القرآن لم تحرقه نار الآخرة فجعل جسم حافظ القرآن كإهاب له .
وقال التوربشتي : إنما ضرب المثل بالإهاب وهو جلد لم يدبغ لأن الفساد إليه أسرع ولفح النار فيه أنفذ ليبسه وجفافه بخلاف المدبوغ للينه والمعنى لو قدر أن يكون في إهاب ما مسته النار ببركة مجاورته للقرآن فكيف بمؤمن تولى حفظه والمواظبة عليه والمراد نار اللّه الموقدة المميزة بين الحق والباطل .
قال الطيبي : وتحريره أن التمثيل وارد على المبالغة والفرض كما في قوله (قل لو كان البحر مداداً) أي ينبغي ويحق أن القرآن لو كان في مثل هذا الشيء الحقير الذي لا يؤبه به ويلقى في النار ما مسته فكيف بالمؤمن الذي هو أكرم خلق اللّه وقد وعاه في صدره وتفكر في معانيه وعمل بما فيه كيف تمسه فضلاً عن أن تحرقه .
وقال الحكيم : القرآن كلام اللّه ليس بجسم ولا عرض فلا يحل بمحل وإنما يحل في الصحف والإهاب المداد الذي تصور به الحروف المحكى بها القرآن فالإهاب المكتوبة فيه إن مسته النار فإنما تمس الإهاب والمداد دون المكتوب الذي هو القرآن لو جاز حلول القرآن في محل ثم حل الإهاب لم تمس الإهاب النار وفائدة الخبر حفظ مواضع الشكوك من الناس عند احتراق مصحف وما كتب فيها قرآن فيستعظمون إحراقه ويدخلهم الشك ويمكن رجوع معناه إلى النار الكبرى لتعريفه إياها بأل كأن يقول لو كان القرآن في إهاب لم تمس نار جهنم ذلك الإهاب يعني الإهاب الذي لا خطر له ولا قيمة إن جعل فيه القرآن بمعنى الكتابة والإهاب موات لا يعرف ما فيه لم تمسه نار جهنم إجلالاً له فكيف تمس النار مؤمناً هو أجل قدراً عند اللّه من الدنيا وما فيها وقد يكون ذكر الإهاب للتمثيل أي أن الإهاب وهو جلد إذا لم تحرقه النار لحرمة القرآن والمؤمن إذا لم تطهره التوبة من الأرجاس لم تدبغه الرياضة ولا أصلحته السياسة فيرد على اللّه بأخلاق البشرية وأدناس الإنسانية .ا.هـ[53]

من قرأ القرآن لم يكتب من الغافلين :
ـ (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو ِرضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَامَ بِعَشْرِ آيَاتٍ لَمْ يُكْتَبْ مِنْ الْغَافِلِينَ ، وَمَنْ قَامَ بِمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ مِنْ الْقَانِتِينَ ، وَمَنْ قَامَ بِأَلْفِ آيَةٍ كُتِبَ مِنْ الْمُقَنْطِرِينَ ))[54] .

ـ (( عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَرَأَ بِمِائَةِ آيَةٍ فِي لَيْلَةٍ كُتِبَ لَهُ قُنُوتُ لَيْلَةٍ ))[55] .

ـ (( عَنْ ابْنِ عُمَرَ ِرضي الله عنه قَالَ : مَنْ قَرَأَ فِي لَيْلَةٍ بِمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ مِنْ الْقَانِتِينَ ))[56] وجاء ذلك أيضًا عن تميم الداري وفضالة بن عبيد وكعب بن ماتع وابن مسعود .

ـ (( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ِرضي الله عنه قَالَ : مَنْ قَرَأَ فِي لَيْلَةٍ عَشْرَ آيَاتٍ كُتِبَ مِنْ الذَّاكِرِينَ ، وَمَنْ قَرَأَ بِمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ مِنْ الْقَانِتِينَ وَمَنْ قَرَأَ بِخَمْسِ مِائَةِ آيَةٍ إِلَى الأَلْفِ أَصْبَحَ وَلَهُ قِنْطَارٌ مِنْ الأَجْرِ قِيلَ وَمَا الْقِنْطَارُ قَالَ مِلْءُ مَسْكِ الثَّوْرِ ذَهَبًا ))[57] .

ـ (( عن أبي أُمَامَةَ ِرضي الله عنه قال : مَنْ قَرَأَ أَلْفَ آيَةٍ كُتِبَ لَهُ قِنْطَارٌ مِنْ الأَجْرِ ، وَالْقِيرَاطُ مِنْ ذَلِكَ الْقِنْطَارِ لا يَفِي بِهِ دُنْيَاكُمْ ، يَقُولُ لا يَعْدِلُهُ دُنْيَاكُمْ ))[58] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ِرضي الله عنه قَالَ : الْقِنْطَارُ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا ))[59] .

ـ (( عَنْ الْحَسَنِ قَالَ : الْقِنْطَارُ دِيَةُ أَحَدِكُمْ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا ))[60] .

القرآن يزكي العقل :
ـ (( عَنْ كَعْبٍ بن ماتع من كبار التابعين قَالَ : عَلَيْكُمْ بِالْقُرْآنِ فَإِنَّهُ فَهْمُ الْعَقْلِ ، وَنُورُ الْحِكْمَةِ ، وَيَنَابِيعُ الْعِلْمِ وَأَحْدَثُ الْكُتُبِ بِالرَّحْمَنِ عَهْدًا ، وَقَالَ : فِي التَّوْرَاةِ يَا مُحَمَّدُ إِنِّي مُنَزِّلٌ عَلَيْكَ تَوْرَاةً حَدِيثَةً تَفْتَحُ فِيهَا أَعْيُنًا عُمْيًا وَآذَانًا صُمًّا وَقُلُوبًا غُلْفًا ))[61] .

القرآن سبب حصول الخير ، وبه تطرد الشياطين ، وتحضر الملائكة :
ـ (( عن أبي هُرَيْرَةَ أنه كَانَ يَقُولُ : إِنَّ الْبَيْتَ لَيَتَّسِعُ عَلَى أَهْلِهِ وَتَحْضُرُهُ الْمَلائِكَةُ وَتَهْجُرُهُ الشَّيَاطِينُ وَيَكْثُرُ خَيْرُهُ أَنْ يُقْرَأَ فِيهِ الْقُرْآنُ وَإِنَّ الْبَيْتَ لَيَضِيقُ عَلَى أَهْلِهِ وَتَهْجُرُهُ الْمَلائِكَةُ وَتَحْضُرُهُ الشَّيَاطِينُ وَيَقِلُّ خَيْرُهُ أَنْ لا يُقْرَأَ فِيهِ الْقُرْآنُ ))[62] .

وع** ذلك فإن أفقر البيوت وأفرغها وأجوعها ، البيت الذي ليس فيه شيء من كتاب الله :
عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : (( إن أصفَر البيوتِ ، بيتٌ ليس فيه شيءٌ من كتاب الله ))[63]
أصفر : يعني أفرغها وأجوعها .

القرآن الكريم رفعة لصاحبه :
ـ (( عن نَافِع بْنَ عَبْدِ الْحَارِثِ أنه لَقِيَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّاب ِرضي الله عنه بِعُسْفَانَ وَكَانَ عُمَرُ اسْتَعْمَلَهُ عَلَى مَكَّةَ ، فَقَالَ عُمَرُ : مَنْ اسْتَخْلَفْتَ عَلَى أَهْلِ الْوَادِي ؟ قَالَ : اسْتَخْلَفْتُ عَلَيْهِمْ ابْنَ أَبْزَى ، قَالَ : وَمَنْ ابْنُ أَبْزَى ؟ قَالَ : رَجُلٌ مِنْ مَوَالِينَا ، قَالَ عُمَرُ : فَاسْتَخْلَفْتَ عَلَيْهِمْ مَوْلًى ؟! قَالَ : إِنَّهُ قَارِئٌ لِكِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى عَالِمٌ بِالْفَرَائِضِ قَاضٍ ، قَالَ عُمَرُ : أَمَا إِنَّ نَبِيَّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِنَّ اللَّهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ ))[64] .

ومن أعظم فضائل القرآن نيل محبة الله عز وجل :
ـ (( عن ابن مسعود رضي الله عنه قَالَ : مَنْ أَحَبَّ الْقُرْآنَ فَلْيُبْشِرْ ))[65] .
ـ (( عن أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ثَلاثَةٌ يُحِبُّهُمْ اللَّهُ ، وَثَلاثَةٌ يُبْغِضُهُمْ اللَّهُ ، أَمَّا الثَّلاثَةُ الَّذِينَ يُحِبُّهُمْ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : فَرَجُلٌ أَتَى قَوْمًا فَسَأَلَهُمْ بِاللَّهِ وَلَمْ يَسْأَلْهُمْ بِقَرَابَةٍ بَيْنَهُمْ فَمَنَعُوهُ فَتَخَلَّفَ رَجُلٌ بِأَعْقَابِهِمْ فَأَعْطَاهُ سِرًّا لا يَعْلَمُ بِعَطِيَّتِهِ إِلا اللَّهُ وَالَّذِي أَعْطَاهُ ، وَقَوْمٌ سَارُوا لَيْلَتَهُمْ حَتَّى إِذَا كَانَ النَّوْمُ أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِمَّا يُعْدَلُ بِهِ نَزَلُوا فَوَضَعُوا رُءُوسَهُمْ فَقَامَ يَتَمَلَّقُنِي وَيَتْلُو آيَاتِي ، وَرَجُلٌ كَانَ فِي سَرِيَّةٍ فَلَقَوْا الْعَدُوَّ فَهُزِمُوا فَأَقْبَلَ بِصَدْرِهِ حَتَّى يُقْتَلَ أَوْ يَفْتَحَ اللَّهُ لَهُ ، وَالثَّلاثَةُ الَّذِينَ يُبْغِضُهُمْ : اللَّهُ الشَّيْخُ الزَّانِي ، وَالْفَقِيرُ الْمُخْتَالُ ، وَالْغَنِيُّ الظَّلُومُ ))[66] .

ومن فضائل القرآن إجابة الدعاء :
ـ (( عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَسْجِدَ وَهُوَ بَيْنَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَإِذَا ابْنُ مَسْعُودٍ يُصَلِّي وَإِذَا هُوَ يَقْرَأُ النِّسَاءَ فَانْتَهَى إِلَى رَأْسِ الْمِائَةِ ، فَجَعَلَ ابْنُ مَسْعُودٍ يَدْعُو وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْأَلْ تُعْطَهْ ، اسْأَلْ تُعْطَهْ ، ثُمَّ قَالَ : مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَقْرَأَ الْقُرْآنَ غَضًّا كَمَا أُنْزِلَ فَلْيَقْرَأْهُ بِقِرَاءَةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ ، فَلَمَّا أَصْبَحَ غَدَا إِلَيْهِ أَبُو بَكْرٍ لِيُبَشِّرَهُ ، وَقَالَ لَهُ : مَا سَأَلْتَ اللَّهَ الْبَارِحَةَ ؟ قَالَ : قُلْتُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ إِيمَانًا لا يَرْتَدُّ ، وَنَعِيمًا لا يَنْفَدُ ، وَمُرَافَقَةَ مُحَمَّدٍ فِي أَعْلَى جَنَّةِ الْخُلْدِ ، ثُمَّ جَاءَ عُمَرُ فَقِيلَ لَهُ إِنَّ أَبَا بَكْرٍ قَدْ سَبَقَكَ ، قَالَ : يَرْحَمُ اللَّهُ أَبَا بَكْرٍ مَا سَبَقْتُهُ إِلَى خَيْرٍ قَطُّ إِلا سَبَقَنِي إِلَيْهِ ))[67] .

ومن فضائله أنه يستوجب محبة الصالحين :
ـ (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خُذُوا الْقُرْآنَ مِنْ أَرْبَعَةٍ مِنْ ابْنِ مَسْعُودٍ وَأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ وَمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ وَسَالِمٍ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ قَالَ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ فَذَاكَ رَجُلٌ لا أَزَالُ أُحِبُّهُ مُنْذُ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَدَأَ بِهِ ))، وفي رواية (( عَنْ مَسْرُوقٍ قَالَ ذَكَرُوا ابْنَ مَسْعُودٍ عِنْدَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو فَقَالَ ذَاكَ رَجُلٌ لا أَزَالُ أُحِبُّهُ بَعْدَمَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ اسْتَقْرِئُوا الْقُرْآنَ مِنْ أَرْبَعَةٍ مِنْ ابْنِ مَسْعُودٍ وَسَالِمٍ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ وَأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ وَمُعَاذِ بْنِ جَبَل ))[68] .

ومن فضائله أن صاحب القرآن يقدم حتى في الموت :
ـ (( عَنْ جَابِرِ قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَجْمَعُ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ مِنْ قَتْلَى أُحُدٍ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ثُمَّ يَقُولُ أَيُّهُمْ أَكْثَرُ أَخْذًا لِلْقُرْآنِ فَإِذَا أُشِيرَ لَهُ إِلَى أَحَدِهِمَا قَدَّمَهُ فِي اللَّحْدِ ، وَقَالَ : أَنَا شَهِيدٌ عَلَى هَؤُلاءِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَمَرَ بِدَفْنِهِمْ فِي دِمَائِهِمْ وَلَمْ يُغَسَّلُوا وَلَمْ يُصَلَّ عَلَيْهِمْ ))[69] .

ومن فضائله أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جعله ميدانًا للمنافسة في الخيرات :
ـ (( عن ابن عمر قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لا حَسَدَ إِلا عَلَى اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَقَامَ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَرَجُلٌ أَعْطَاهُ اللَّهُ مَالاً فَهُوَ يَتَصَدَّقُ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ))[70] .

ـ (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لا حَسَدَ إِلا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَسَمِعَهُ جَارٌ لَهُ فَقَالَ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالاً فَهُوَ يُهْلِكُهُ فِي الْحَقِّ فَقَالَ رَجُلٌ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ ))[71] . وفي رواية (( لا تَحَاسُدَ إِلا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ))[72] .
قال الحافظ : وَهُوَ مِنْ جِنْس قَوْله تَعَالَى ( فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَات ) فَإِنَّ حَقِيقَة السَّبْق أَنْ يَتَقَدَّم عَلَى غَيْره فِي الْمَطْلُوب .

مجالس القرآن والذكر أفضل من عتق الرقاب :
ـ (( عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأَنْ أَقْعُدَ مَعَ قَوْمٍ يَذْكُرُونَ اللَّهَ تَعَالَى مِنْ صَلاةِ الْغَدَاةِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتِقَ أَرْبَعَةً مِنْ وَلَدِ إِسْمَعِيلَ ، وَلأَنْ أَقْعُدَ مَعَ قَوْمٍ يَذْكُرُونَ اللَّهَ مِنْ صَلاةِ الْعَصْرِ إِلَى أَنْ تَغْرُبَ الشَّمْسُ أَحَبُّ إِلَيَّ مَنْ أَنْ أَعْتِقَ أَرْبَعَةً ))[73] .
(يَذْكُرُونَ اللَّه تَعَالَى) مِنْ قِرَاءة الْقُرْآن وَالتَّسْبِيح وَالتَّهْلِيل وَالتَّحْمِيد وَالصَّلاة عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَيُلْحَق بِهِ مَا فِي مَعْنَاهُ كَدَرْسِ عِلْم التَّفْسِير وَالْحَدِيث وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ عُلُوم الشَّرِيعَة .ا.هـ[74]

ومن فضائل القرآن أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يزوج أصحابه عليه :
ـ (( عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ قَالَ جَاءَتْ امْرَأَةٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ جِئْتُ أَهَبُ لَكَ نَفْسِي قَالَ فَنَظَرَ إِلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَعَّدَ النَّظَرَ فِيهَا وَصَوَّبَهُ ثُمَّ طَأْطَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأْسَهُ فَلَمَّا رَأَتْ الْمَرْأَةُ أَنَّهُ لَمْ يَقْضِ فِيهَا شَيْئًا جَلَسَتْ فَقَامَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكَ بِهَا حَاجَةٌ فَزَوِّجْنِيهَا فَقَالَ وَهَلْ عِنْدَكَ مِنْ شَيْءٍ قَالَ لَا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ اذْهَبْ إِلَى أَهْلِكَ فَانْظُرْ هَلْ تَجِدُ شَيْئًا فَذَهَبَ ثُمَّ رَجَعَ فَقَالَ : لا وَاللَّهِ مَا وَجَدْتُ شَيْئًا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْظُرْ وَلَوْ خَاتَمًا مِنْ حَدِيدٍ فَذَهَبَ ثُمَّ رَجَعَ فَقَالَ لا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلا خَاتَمًا مِنْ حَدِيدٍ وَلَكِنْ هَذَا إِزَارِي قَالَ سَهْلٌ مَا لَهُ رِدَاءٌ فَلَهَا نِصْفُهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا تَصْنَعُ بِإِزَارِكَ إِنْ لَبِسْتَهُ لَمْ يَكُنْ عَلَيْهَا مِنْهُ شَيْءٌ وَإِنْ لَبِسَتْهُ لَمْ يَكُنْ عَلَيْكَ مِنْهُ شَيْءٌ فَجَلَسَ الرَّجُلُ حَتَّى إِذَا طَالَ مَجْلِسُهُ قَامَ فَرَآهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُوَلِّيًا فَأَمَرَ بِهِ فَدُعِيَ فَلَمَّا جَاءَ قَالَ مَاذَا مَعَكَ مِنْ الْقُرْآنِ قَالَ مَعِي سُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا عَدَّدَهَا فَقَالَ تَقْرَؤُهُنَّ عَنْ ظَهْرِ قَلْبِكَ قَالَ نَعَمْ قَالَ اذْهَبْ فَقَدْ مَلَّكْتُكَهَا بِمَا مَعَكَ مِنْ الْقُرْآنِ ))[75] .

من قرأ القرآن لم يُرد إلى أرذل العمر :
عن حبر القرآن ابن عباس رضي الله عنهما قال : (( من قرأ القرآن ، لم يُرَدَّ إلى أرذل العمر ، وذلك قوله تعالى “ثم رددناه أسفل سافلين ، إلا الذين آمنوا” قال : إلا الذين قرءوا القرآن ))[76] .

فضل من مر بآية سجدة فسجد للرب تبارك وتعالى :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( إِذَا قَرَأَ ابْنُ آدَمَ السَّجْدَةَ ، فَسَجَدَ ، اعْتَزَلَ الشَّيْطَانُ يَبْكِي يَقُولُ : يَا وَيْلَهُ (وَفِي رِوَايَةِ : يَا وَيْلِي) أُمِرَ ابْنُ آدَمَ بِالسُّجُودِ ، فَسَجَدَ ، فَلَهُ الْجَنَّةُ ، وَأُمِرْتُ بِالسُّجُودِ فَأَبَيْتُ (فَعَصَيْتُ) فَلِي النَّارُ ))[77]

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : (( جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ رَأَيْتُنِي اللَّيْلَةَ وَأَنَا نَائِمٌ كَأَنِّي كُنْتُ أُصَلِّي خَلْفَ شَجَرَةٍ ، فَسَجَدْتُ ، فَسَجَدَتْ الشَّجَرَةُ لِسُجُودِي ، وَسَمِعْتُهَا وَهِيَ تَقُولُ :
” اللَّهُمَّ اكْتُبْ لِي بِهَا عِنْدَكَ أَجْرًا ، وَضَعْ عَنِّي بِهَا وِزْرًا ، وَاجْعَلْهَا لِي عِنْدَكَ ذُخْرًا ، وَتَقَبَّلْهَا مِنِّي كَمَا تَقَبَّلْتَهَا مِنْ عَبْدِكَ دَاوُدَ” .
قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : فَقَرَأَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَجْدَةً ، ثُمَّ سَجَدَ ، فَسَمِعْتُهُ وَهُوَ يَقُولُ مِثْلَ مَا أَخْبَرَهُ الرَّجُلُ عَنْ قَوْلِ الشَّجَرَةِ ))[78]

عَنْ ابْنِ عُمَرَ : (( أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ فَيَقْرَأُ سُورَةً فِيهَا سَجْدَةٌ ، فَيَسْجُدُ ، وَنَسْجُدُ مَعَهُ ، حَتَّى مَا يَجِدُ بَعْضُنَا مَوْضِعًا لِمَكَانِ جَبْهَتِهِ ))[79]

عن أبي سعيد الخدري قال : (( رأيت فيما يرى النائم كأني تحت شجرة ، وكأن الشجرة تقرأ : “ص” ، فلما أتت على السجدة سجدت ، فقالت في سجودها : ” اللهم اغفر لي بها ، اللهم حط عني بها وزرًا ، وأحدث لي بها شكرا ، وتقبلها مني كما تقبلت من عبدك داود سجدته ” ، فغدوت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال : « سجدت أنت يا أبا سعيد ؟ » ، قلت : لا ، قال : « فأنت أحق بالسجود من الشجرة » ، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة ” ص ” ثم أتى على السجدة وقال في سجوده ما قالت الشجرة في سجودها ))[80]

عن أبي هريرة رضي الله عنه (( أن النبي صلى الله عليه وسلم كُتِبَتْ عنده سورةُ “النجم” ، فلما بلغ السجدةَ ، سجدَ ، وسجدنا معه ، وسجدت الدواةُ والقلمُ ))[81]

جزاء المستكبرين عن السجود :
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : (0 قَرَأَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النَّجْمَ بِمَكَّةَ ، فَسَجَدَ فِيهَا ، وَسَجَدَ مَنْ مَعَهُ ، غَيْرَ شَيْخٍ أَخَذَ كَفًّا مِنْ حَصًى أَوْ تُرَابٍ فَرَفَعَهُ إِلَى جَبْهَتِهِ وَقَالَ يَكْفِينِي هَذَا ، فَرَأَيْتُهُ بَعْدَ ذَلِكَ قُتِلَ كَافِرًا وَهُوَ أُمَيَّةُ بْنُ خَلَفٍ ))[82]

[1] رواه أحمد (1184) ، وابن ماجه في المقدمة (211) ، والدارمي في فضائل القرآن (3192) ، والحاكم وصححه الألباني في صحيح الجامع (2165) .
[2] أخرجه ابن شاهين في الترغيب (ق288/1) ، وابن عدي (111/2) ، وأبو نعيم في الحلية (7/209) ، وعنه الحافظ في نتائج الأفكار (1/231/2) ، وقال الألباني في الصحيحة (2342) : إسناده حسن .
[3] رواه البخاري في فضائل القرآن باب فضل القرآن على سائر الكلام (5020) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1328) ، والترمذي في الأمثال (2791) ، والنسائي في الإيمان وشرائعه (4952)،وأبو داود في الأدب (4191)،وابن ماجه في المقدمة (210)،وأحمد (18728) ، والدارمي في فضائل القرآن (3229) .
[4] رواه البخاري كتاب فضائل القرآن باب إثم من راءى بقراءة القرآن أو تأكل به (5059) .
[5] فتح الباري (8/684) .
[6] رواه مسلم في كتاب صلاة المسافرين باب فضل قراءة القرآن في الصلاة وتعلمه (1335) ، وابن ماجه في الأدب (3772) ، وأحمد (9635) ، والدارمي في فضائل القرآن (3180) .
[7] رواه مسلم في كتاب صلاة المسافرين باب فضل قراءة القرآن في الصلاة وتعلمه (1236) ، وأحمد (16767) وابن حبان (115) .
[8] رواه الترمذي في فضائل القرآن (2835) وقال : حسن صحيح ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (6469) .
[9] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3174) .
[10] الرعد (28) .
[11] رواه البخاري في المناقب باب علامات النبوة في الإسلام (3614) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1326) ، والترمذي في فضائل القرآن (2810) ، وأحمد (17744)
[12] رواه البخاري (5011) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1325) وابن حبان (769) ..
[13] رواه البخاري في تفسير القرآن باب “هو الذي أنزل السكينة” (4839) ، وانظر السابق .
[14] رواه مسلم في الذكر والدعاء باب فضل الاجتماع على تلاوة القرآن (4867) ، والترمذي في الحدود (1345) ، وأبو داود في الصلاة (1243) ، وابن ماجه فيالمقدمة (221) ، وأحمد (7118) ، والدارمي في المقدمة (348) وسبق ذكر الحديث بتمامه .
[15] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب نزول السكينة لقراءة القرآن (1327) ، وأحمد (11341) .
[16] رواه ابن حبان (779) وقال الأرناؤط إسناده صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير حماد فمن رجال مسلم ، وأخرجه الطبراني في الكبير (56) ، وأخرجه الحاكم (1/554) وصححه ووافقه الذهبي .
[17] رواه أحمد (9749) ، والترمذي في تفسير القرآن (3060) ، وابن ماجه في الصلاة (662) وقال الألباني في صحيح الترمذي (3/68) : صحيح الإسناد.
[18] رواه الدارمي في المقدمة باب فضل العلم (359) وإسناده حسن .
[19] رواه مسلم في الذكر والدعاء باب فضل الاجتماع على تلاوة القرآن (4867) ، والترمذي في الحدود (1345) ، وأبو داود في الصلاة (1243) ، وابن ماجه فيالمقدمة (221) ، وأحمد (7118) ، والدارمي في المقدمة (348) .
[20] رواه مسلم في الذكر والدعاء (4867) ، والترمذي في القراءات (2869) ، وأبو داود في الصلاة (1243) ، وابن ماجه في المقدمة (221) ، وأحمد (8906) واللفظ له .
[21] رواه أحمد من حديث أبي سعيد (11479) ، وقال الزين في المسند (10/303) : إسناده حسن .
[22] رواه أبو داود في العلم باب في القصص (3181) ، وأحمد وروايته هي السابقة .
[23] رواه أحمد في مسند أبي سعيد t (11349) وقال الهيثمي : رجاله ثقات ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (2543) .
[24] فيض القدير .
[25] رواه ابن حبان في ضحيحه (362) ، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1422) .
[26] رواه ابن ماجه في كتاب الأدب باب ثواب القرآن (3770) ، وأحمد في مسند أبي سعيد (10933) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (8121) .
[27] رواه الترمذي في فضائل القرآن (2838) وقال حسن صحيح ، وأبو داود في الصلاة (1252) ، وأحمد (6508) ، وابن حبان (766) ، وقال الأرناؤط إسناده حسن .
[28]رواه البخاري في تفسير القرآن باب عبس وتولى (4937) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1329) ، والترمذي في فضائل القرآن (2829) ، وأبو داود في الصلاة (1242) ، وابن ماجه في الأدب (3769) ، وأحمد (23493- 23644) ، والدارمي في فضائل القرآن (3234) وابن حبان (767) .
[29] شرح مسلم
[30] رواه البخاري في فضائل القرآن باب خيركم من تعلم القرآن وعلمه (5027) ، والترمذي في فضائل القرآن (2832) ، وأبو داود في الصلاة (1240) ، وابن ماجه في المقدمة (207) ، وأحمد (389) ، والدارمي في فضائل القرآن (3204) .
[31]رواه البخاري في فضائل القرآن باب خيركم من تعلم القرآن وعلمه (5028) ، والترمذي في فضائل القرآن (2833) ، وأحمد (238) .
[32] رواه ابن ماجه في المقدمة باب فضل من تعلم القرآن وعلمه (209) وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه (1/42) ، ورواه الدارمي في فضائل القرآن (3205) .
[33] رواه أحمد (26165) ، وقال الزين في المسند (17/546) : إسناده صحيح .
[34] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل قراءة القرآن وسورة البقرة (1338) ، والترمذي في فضائل القرآن (2808) ، وأحمد (16979) .
[35] رواه مسلم في صلاة المسافرين باب فضل قراءة القرآن وسورة البقرة (1337) ، وأحمد (21126) ، وابن حبان (116) .
[36] رواه أحمد (21898) ، وابن ماجه (3771) ، وقال الزين في المسند (16/486) : إسناده صحيح .
[37] رواه أحمد في حديث بريدة الأسلمي t (21872) ، والدارمي في فضائل القرآن (3257) ، وقال الزين في المسند (16/477) : إسناده صحيح وقال البوصيري رجاله ثقات .
[38] رواه أحمد (15091) ، وأبو داود في الصلاة (1241) ، وقال الزين في المسند (12/256) : إسناده حسن .
[39] رواه ابن حبان (1793) ، وقال الألباني في الصحيحة (2019 9) : إسناده جيد رجاله ثقات ، وأشار المنذري في الترغيب (2/207) إلى تقويته ، وعزاه السيوطي للبيهقي في شعبه .
[40] فيض القدير
[41] رواه أحمد (6337) ، ورواه الطبراني والحاكم والبيهقي ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3882) .
[42] رواه الترمذي في فضائل القرآن باب ما جاء فيمن قرأ حرفًا من القرآن (2839) وقال : حسن صحيح ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (8030) .
[43] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3177) ، وهو حسن وانظر ما قبله .
[44] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3178) وإسناده حسن ويشهد له ما قبله .
[45] رواه أحمد من حديث عائشة رضي الله عنها (23390) وقال الزين في المسند (17/359) : إسناده صحيح ، ورواه ابن نصر في قيام الليل (ص69) ، والطحاوي في مشكل الآثار (2/153) ، والحاكم (1/564) وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي ، ورواه الواحدي في الوسيط (2/123/2) والخطيب (10/108) ، وصححه الألباني في الصحيحة (2305) .
[46] رواه أحمد (2174) ، والترمذي في فضائل القرآن (2836) ، وقال الزين في المسند (16/266) : إسناده صحيح .
[47] رواه أحمد (6325) وقال أحمد شاكر في المسند (6/180) : إسناده صحيح .
[48] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3188) وإسناده حسن .
[49] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3185) بسند متصل رجاله ثقات .، وقال الحافظ في الفتح : إسناده صحيح أخرجه ابن أبي داود .
[50] رواه البيهقي وحسنه الألباني في صحيح الجامع (5266) .
[51] رواه أحمد من حديث عقبة (16779) وقال الزين في المسند (13/367) : إسناده حسن .
[52] رواه أحمد (16725) ، والدارمي في فضائل القرآن (3176) ، والطبراني في الكبير (6/172) والطحاوي (1/390) ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (5282) ، وقال الزين في المسند (13/353) : إسناده حسن .
[53] فيض القدير (5/324) .
[54] رواه أبو داود في الصلاة باب تحزيب القرآن (1190) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (6439) .
[55] رواه أحمد (16345) ، والدارمي (3315) ، والنسائي في الكبرى (10553) ، وقال الزين في المسند (13/211) : إسناده صحيح .
[56] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب من قرأ بمائة آية (3314) وإسناده حسن ويشهد له ما قبله .
[57] رواه الدارمي فضائل القرآن (3323) ، وإسناده لا بأس به .
[58] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب من قرأ ألف آية (3326) ، وإسناده صحيح .
[59] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب كم يكون القنطار (3329) .
[60] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب كم يكون القنطار (3332) .
[61] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3193) .
[62] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3175) وإسناده صحيح ورجاله ثقات .
[63] رواه الحاكم وقال : رفعه بعضهم ، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1444) .
[64] رواه مسلم في صلاة المسافرين (1353) مختصرًا ، وابن ماجه في المقدمة باب فضل من تعلم القرآن وعلمه (214) واللفظ له وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه (1/43) ، وأحمد (226) ، والدارمي في فضائل القرآن (3231) وابن حبان (772) .
[65] رواه الدارمي في فضائل القرآن باب فضل من قرأ القرآن (3189) .
[66] رواه أحمد (20393) وقال الزين في المسند (15/501) : إسناده صحيح .
[67] رواه أحمد (4112) ، وقال أحمد شاكر في المسند (4/222) : إسناده صحيح .
[68] رواه البخاري في المناقب (3758) ، ومسلم في فضائل الصحابة (4504) ، والترمذي في المناقب (3746) ، وأحمد (6497) .
[69] رواه البخاري في الجنائز باب الصلاة على الشهيد (1343) ، والترمذي في الجنائز (957) ، والنسائي في الجنائز (1929) ، وأبو داود في الجنائز (2731) ، وابن ماجه في الجنائز (1503) ، وأحمد (13674) .
[70] رواه البخاري في فضائل القرآن باب اغتباط صاحب القرآن (5025) ، ومسلم في صلاة المسافرين (1350) ، والترمذي في البر والصلة (1859) ، وابن ماجه في الزهد (4199) ، وأحمد (4322) وابن حبان (125) .
[71] رواه البخاري في فضائل القرآن باب اغتباط صاحب القرآن (5026) ، وأحمد (9824) .
[72] رواه البخاري في التمني باب تمني القرآن والعلم (7232) .
[73] رواه أبو داود في العلم باب القصص (3182) ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (5036) .
[74] عون المعبود
[75] رواه البخاري في النكاح باب تزويج المعسر (5087) ، ومسلم في النكاح (2554) ، والترمذي في النكاح (1032) ، والنسائي في النكاح (3228) ، وأبو داود في النكاح (1806) ، وابن ماجه في النكاح (1879) ، وأحمد (21733) ، ومالك في النكاح (968) ، والدارمي في النكاح (2104) .
[76] رواه الحاكم وقال : صحيح الإسناد ، وصححه الألباني في صحيح الترغيب (1435) .
[77] رواه مسلم في الإيمان باب إطلاق اسم الكفر على من ترك الصلاة (115) ، وابن ماجه في إقامة الصلاة (1042) ، وأحمد (9336) .
[78] رواه الترمذي في الدعوات باب ما يقول في الدعوات (3346) ، وابن ماجه في إقامة الصلاة (1043) ، وابن حبان وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1441) .
[79] رواه البخاري في الجمعة (1013) ، ومسلم في المساجد باب سجود التلاوة (900) ، وأبو داود في الصلاة (1202) ، وأحمد (4440) .
[80] رواه أبو يعلى في مسنده (1032) ، والطبراني في الأوسط (4924) ، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1442) .
[81] رواه البزار بإسناد جيد ، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1443) .
[82] رواه البخاري في الجمعة باب ما جاء في سجود القرآن (1005) وفي تفسير القرآن باب فاسجدوا لله واعبدوا (4485) ، ومسلم في المساجد (902) ، والنسائي في الافتتاح (950) ، وأبو داود في الصلاة (1197) ، وأحمد (4014) ، والدارمي في الصلاة (1429) .

ما حكم القول بألاعجاز العددى فى القرأن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حكم التخرص بناء على أرقام القرآن

السؤال:

شاعت بين شباب المسلمين أقوال
وللأسف هناك ما يؤيد هذه الأقوال من مؤلفات
مثل كتاب اسمه
(إعجاز الرقم 19 في القرآن الكريم)
فصار يتردد على الألسن
أن زوال دولة إسرائيل سيكون عام 2022م
والدليل على ذلك هو الاعتماد على الرقم
(11) المطبق على سورة الإسراء
كما يقال كذلك على الرقم (11)
المطبق على سورة التوبة
في معرفة الضربة التي ضرب بها
مركز التجارة العالمي في شهر سبتمبر
وهذا يشبه قول النصارى
حيث يدعون هم الآخرون
أنه بإقامة عمليات حسابية في الموسوعة
التي تشمل العهد القديم والعهد الجديد
يمكن التعرف على أشياء وقعت أو ستقع
مثل معرفة يوم مقتل الرئيس الأمريكي جون كنيدي
ولكن رقمهم المعجزة هو (7)
فنرجو من فضيلتكم
أن تبينوا هل القرآن أنزل لتطبق عليه
العمليات الحسابية
وبالتالي تعرف به الأحداث؟
أم أنزل ليعمل به الإنسان في حياته اليومية؟

الإجابة:
اعلم أن هذه الأقوال تخرصات ووهميات
وقول في القرآن بغير علم
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
[ من قال في القرآن برأيه فليتبؤ مقعده من النار ]
وقال:
[ من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ ]
ولأجل ذلك كان السلف- رحمهم الله –
يتوقفون فيما لا يعلمون
لأن القول بلا علم ذنب كبير
عقوبته أغلظ من الشرك
فمن ذلك هذه التخرصات
التي ما أنزل الله بها من سلطان
اعتمادا على رقم تسعة عشر أو رقم أحد عشر
وذلك لأن هذه السور وضعت بالاجتهاد في هذا الموضع
ولم يفهم السلف ولا المفسرون دلالتها
على زوال اليهود أو النصارى
من هذه الأرقام ولا غيرها
فلا يجوز الاهتمام ولا الاشتغال بأقوال هؤلاء
سواء من المسلمين أو من النصارى
فالقرآن أنزل لتلاوته وللعمل به
لا لتطبق عليه العمليات الحسابية
ولا لتعرف به الحوادث المستقبلة
فالغيب لا يعلمه إلا الله
كما قال تعالى:
[ قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ]
فيجب على المسلم
أن يبتعد عن مخالطة هؤلاء وعن تصديقهم.

عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

المصدر : موقع الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
......
..
*.

تفضلوا أخواني و أخواتي الكرام في الله
ولنقرأ سويا هذه الفتاوى
ونسأل أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه
اللهم آمين


السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هل في القرآن إعجاز عددي مثل ذكر الحديد
أو عدد ذكر الرجل والمرأة، وغيرها؟.

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام
على من لا نبي بعد
وبعد :
فالكلام عن مصطلح الإعجاز العددي
يحتاج إلى دارسة وافية ونظر متأمل
فالكلام حوله كثير والدراسات المعاصرة متعددة
وفي الحق فإن من الصعوبة أن أختصر الكلام
في هذه المسألة
لأنها تحتاج إلى بسط ومزيد إيضاح
ومع هذا فسأجتهد وُسْعِي أن أختصر الكلام
وألخصه في نقاط بما يحضرني
مع يقيني أن المسألة تحتاج إلى مزيد من البحث والعناية
والله المسئول أن يعصمنا من زلل الرأي وخطل القول:
أولا/ مصطلح
(الإعجاز العددي)
مصطلح متأخر بدأ تداوله في العصر الحديث
غير أن الباحث ربما وجد عند المتقدمين
ما يمكن أن يسمى إرهاصات له
واستحضر الآن مثالين على ذلك
أولها
ما أخرجه ابن خزيمة في صحيحه (2172)
والبيهقي في السنن الكبرى (4/213)
والحاكم في المستدرك (1639)
وصححه عن ابن عباس قال:
كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه
يدعوني مع أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم –
ويقول لي: لا تتكلم حتى يتكلموا
قال: فدعاهم وسألهم عن ليلة القدر
قال: أرأيتم قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:
التمسوها في العشر الأواخر
أي ليلة ترونها؟ قال: فقال بعضهم:
ليلة إحدى، وقال بعضهم:
ليلة ثلاث
وقال آخر: خمس
وأنا ساكت فقال: ما لك لا تتكلم؟
فقلت: إن أذنت لي يا أمير المؤمنين تكلمت
قال فقال: ما أرسلت إليك إلا لتتكلم
قال: فقلت: أحدثكم برأيي!
قال: عن ذلك نسألك
قال فقلت:
السبع، رأيت الله ذكر سبع سماوات
ومن الأرضين سبعا
وخلق الإنسان من سبع
وبرز نبت الأرض من سبع
قال فقال: هذا أخبرتني ما أعلم أرأيت ما لا أعلم ما قولك:
نبت الأرض من سبع، قال فقلت
إن الله يقول
“شققنا الأرض شقا”
[عبس:26]
إلى قوله:
“وفاكهة وأبا”
[عبس:31]
والأب نبت الأرض مما يأكله الدواب ولا يأكله الناس
قال: فقال عمر – رضي الله عنه – :
أعجزتم أن تقولوا كما قال هذا الغلام
الذي لم يجتمع شؤون رأسه بعد
إني والله ما أرى القول إلا كما قلت
قال وقال:
قد كنت أمرتك أن لا تتكلم حتى يتكلموا
وإني آمرك أن تتكلم معهم
فابن عباس – رضي الله عنهما –
نظر إلى تكرر رقم سبعة في عدد من آيات القرآن الكريم
مما يدل على أن له معنى خاصا
فجعله أمارة يستنبط منها أن ليلة القدر
الوارد ذكرها في قوله تعالى:
“إنا أنزلناه في ليلة القدر”
[القدر:1]
هي ليلة السابع من العشر الآواخر من رمضان
وهذا لا يمنع أن يكون – رضي الله عنه-
استند في فهمه إلى قرائن أخرى.
……………………………….

والثاني:
أننا نجد عند بعض المفسرين من السلف
ومن بعدهم محاولات لبيان معنى حروف التهجي
التي افتتح بها بعض سور القرآن الكريم
معتمدين في ذلك على حساب الجمل
(وهو ما كان يعرف عند العرب قديما
من وضع قيمة رقمية لكل حرف عربي
حسب ترتيب (أبجد هوز)
ويسمونه: حساب الجمل)
وانظر في هذا إلى ما أشار إليه الألوسي
وابن عاشور في تفسيرهما رحمهما الله
ولا يضيرنا أن تكون تلك المحاولات
قد أصابت الحق أو أخطأته
لأن المراد البحث في نشأة هذا النوع من الدراسة.
إلا أن هذا المصطلح قد أحاط ظهوره في العصر الحديث
كثير من الدخل والدخن
فالحسابات العددية ارتبطت بالبهائية
(وهي أحد الفرق الباطنية الضالة)
وعلى تلك الحسابات اعتمد الهالك
رشاد خليفه في دعوى النبوة
وهذا الارتباط مع عوامل أخرى
جعل كثيراً من الدارسين يقف من هذا الاتجاه
الحادث موقف الريب
وينزع فيه منزع الشك
ومن أبرز العوامل أيضا ما اتسمت به
كثير من الدراسات المتعلِّقة بالإعجاز العددي
من مظاهر التكلف وصور التمحل
وافتقاد المنهجية المطردة المنضبطة
مما يُجل القرآن الكريم عنه
إلى عوامل أخرى ربما ورد ذكرها في ثنايا الكلام.
ثانيا:
عند النظر في مصطلح (الإعجاز العددي)
نجده يتركب من جزأين: الإعجاز، والعدد
والأمر المعجز:
هو الشيء الذي لا يُستطاع ويُعجز عنه
قال في القاموس عند تعريف المعجزة :
هي ما أعجز به الخصم عند التحدي
والعد والعدد: الإحصاء
ويُراد به هنا الأرقام المعروفة التي يُعد بها ويُحصى.
وبهذا يظهر أن مصطلح الإعجاز العددي
يراد به وبحسب ما تبين لي
من خلال الدراسات المتعلقة به أنه:
(( ما ورد في القرآن الكريم من إشارات
إلى حقائق كونية بطريق الحساب العددي ))
ومن خلال هذا يتبين أن مصطلح الإعجاز العددي
يتألف من ركنين أساسين:
أولهما:
أن يكون أمراً معجزاً ليس في مقدور البشر المجيء بمثله.
الثاني:
أن يكون الأمر المعجز معتمدا على الأرقام والأعداد.
إن معرفة هذين الركنين في مصطلح
(الإعجاز العددي)
أمر أساس فلكي
يصح أن نطلق على ذلك النوع من الدراسات
أنها من قبيل البيان لما في القرآن الكريم من إعجاز عددي
، فيجب أن يتوفر فيها هذان الركنان
الأول:
أنها أمر معجز
والثاني:
أنها تعتمد على لغة الأرقام والأعداد.
وبهذا يظهر لنا جليا الخلل الكبير
الذي اتسمت به كثير من الدراسات المتعلقة
بهذا النوع من الإعجاز
وقد أشار السائل الكريم إلى مثال على هذا
وهو تساوي ذِكْر الرجل والمرأة في القرآن الكريم
أو تساوي ذكر الدنيا والآخرة
أو الملائكة والشياطين
فهذه أمور ذكرها من كتب في الإعجاز العددي
مستشهدا بها على ما في القرآن الكريم من إعجاز عددي
وهذه الأمثلة ونحوها لو سُلِم بصواب عَدِها وانضباطها
مع أن فيها نظر فهي ليست
مما يندرج ضمن الأمور المعجزة التي لا يُقدر عليها
فأنت مثلا تستطيع أن تؤلف كتابا ضخما
وتتعمد أن تراعي تساوي عدد المرات
التي تذكُر فيها لفظ الرجل والمرأة
أو لفظ الدنيا والآخرة، أو لفظ الملائكة والشياطين
فمثل هذا لا خلاف أنه في مقدور كل أحد أن يفعله
، وإذاً فهو ليس أمراً معجزا
فلا يصح أن يدرج في البحوث المتصلة بالإعجاز العددي
لأنها غير معجزة أصلاً
وربما ازداد الأمر وضوحاً في الفقرة الرابعة.
ثالثا/
أما ما يتعلق بالحكم الشرعي
على هذا النوع من الدراسات الحديثة
فقد أبدى كثير من المختصين في الدراسات القرآنية
تحفظهم الشديد على هذا النوع
من البحوث المتصلة بالقرآن الكريم
بل رأينا المبالغة في النكير على القائلين به والداعين إليه
حتى خرج البحث عن المسار العلمي
إلى نطاق يتعلق بالأشخاص
وهذا شطط لا موجب له.
وربما أثر في هذا ما أحاط نشأته من إشكالات
وما اتسمت به كثير من دراساته
بالتكلف والتمحل كما سبق الإشارة
إليه إننا قبل أن نطلق الحكم الشرعي
على هذه المسألة يجب أن نطرح سؤالاً منهجياً مهماً
وهو:
هل هذه ( الأعداد المعجزة)
التي يُذكر أنها في القرآن الكريم
والتي تشير إليها البحوث والدراسات المعاصرة
جائزة الوقوع عقلاً
بحيث لا يمتنع وقوعها عقلا في القرآن الكريم
وبمعنى آخر هل هناك ما يمنع من ورود أرقام
وأعداد تحسب بطريقة ما فتدل على حقائق علمية وكونية
إن هذا سؤال جوهري
الإجابة عليه بشكل علمي تزيل كثيراً من الحرج
وترفع كثيراً من اللبس في هذه المسألة
والظاهر عندي أن هذا الأمر جائز الوقوع عقلاً
لأنه لا يوجد ما يحيل وقوعه لا من حيث نصوص الشرع
ولا من حيث جريان العادات والسنن
كما أنه تعالى لا يعجزه شيء ولا يعزب عنه مثقال ذرة
وعدم وجود المانع دليل على الجواز قطعا
على أنه لا تلازم بين الجواز العقلي والوقوع الفعلي
إذ ليس كل ما يجوز عقلاً يقع فعلاً
وهذا لا إشكال فيه بحمد لله.

ومتى صار بنا البحث إلى التسليم بجواز وقوعه عقلاً
فلا معنى للقول بمنعه والحكم بتحريمه ابتداءً
لأنه ممكن الوقوع
ومتى ما وقع صار ذات الوقوع دليلاً على جوازه شرعا
مثال ذلك: حينما نقول:
يجوز عقلاً ورود إشارة في القرآن الكريم
إلى إحدى الحقائق الكونية التي كشفها العلم الحديث
فلا يلزم منه أن ترد في القرآن الكريم
لكن متى ما وردت كان ذلك الورد بعينه
في القرآن دليلاً على جواز البحث القرآني
في مثل هذه المسائل شرعا وصحة القول بها
وكذا الحال هنا في المسألة محل البحث
وهذا يجعلنا على حذر من المسارعة
إلى الإنكار والتحريم لهذا النوع من الدراسات
معتمدين في ذلك على ما نراه
من دراسات جانبت الصواب
لأن الإنكار والتحريم سيذهب سُدى
بمجرد أن تظهر دراسة علمية رصينة
تكشف دلالة الحساب العددي في القرآن الكريم
على حقيقة علمية ما
لا سبيل إلى ردها أو التشكيك فيها
إلا بنوع من المكابرة.
وفي الحق فلا تلازم بين القول بجواز هذا النوع من الدراسة
من حيث النظر العقلي وتصحيح البحوث الموجودة اليوم
بل فيها ما هو باطل قطعاً
وفيها ما دون ذلك مما يحتاج إلى مزيد من النظر
وإنما المقصود بحث هذه المسألة بحثاً علمياً مجرداً
عن تطبيقاتها الحالية.
رابعا/
من المسائل المهمة التي وقع خلل كبير
نتيجة عدم الوعي بها
أن كثيراً من الدراسات ذات الصلة
بموضوع الإعجاز العددي
لا تفرق بين ما توفر فيه ركنا الأمر المعجز
كما تقدم في الفقرة الثانية
وبين ما أخل بهذين الركنين أو أحدهم
فأدخلوا بعض الحسابات العددية
التي توصلوا لها وفق عملية حسابية معينة
ضمن إطار الإعجاز
وهذا إخلال في المنهج
وقد مَرّ قريبا في الفقرة الثانية ضرب بعض الأمثلة
على هذا الأمر، ومن الأمثلة كذلك قول بعضهم:
إن لفظة الجهر ورد في القرآن (16 ) مرة
مساويا لفظ العلانية
ولفظ إبليس وردت (11
) مرة ويساويه لفظ الاستعاذة بالله
ولفظ الرغبة بلغ (8) مرات ويساويه لفظ الرهبة
فهذه وأمثالها كما مر ليست أمرا معجزا
لا يُقدر عليه؛ لأن كل أحد يقدر على هذا
وإذاً فمثل هذه التوافقات العددية في القرآن الكريم
ليست من الإعجاز
ويمكن أن نطلق عليها مصطلح الظاهرة العددية
في القرآن الكريم
فهي حقيقة ظواهر عددية في القرآن الكريم
وليست أمراً معجزاً يدرج ضمن بحوث الإعجاز العددي
وعليه فيجب أن يفرق بين الظاهرة العددية في القرآن
وبين الإعجاز العددي فيه.
ولا يفهم من هذا النهي عن الاشتغال
بمثل هذه الظواهر العددية
ذلك أن السلف قديماً أحصوا حروف
القرآن الكريم بشكل دقيق
وتفننوا في ذلك وشققوا المسائل فيه وفرعوا
فلنا فيهم أسوة
وإنما أردت القول إنها ليست
من ضمن البحث الإعجازي في القرآن الكريم.
خامسا/
من خلال ما قرأته من دراسات تتعلق
بموضوع الإعجاز العددي ظهر لي بشكل جلي
وأعتقد أن كثيراً من المختصين يشاركونني هذا الرأي
أن هذا النوع من الدراسات
يفتقر إلى المنهجية العلمية التي تحكم مساره وتضبط أبحاثه
ولا سيما أن هذا النوع من الدراسات
قد يتأثر بمقررات عند الباحث سابقة لدراسته
قد تجعله حتى من غير قصد يتحكم
في مسار البحث واتجاه الدراسة
ومن صور افتقاد المنهجية اعتماد بعض الدراسات
على بعض المسائل الخلافية المتصلة بالقرآن الكريم
التي لم يزل الخلاف فيها بين أهل العلم قائماً
نحو رسم المصحف وترتيب السور
حيث وجدت أن بعض من كتب في هذا المجال
يصرح بشكل واضح أنه ينطلق في أبحاثه
من اعتبار رسم المصحف أمراً توقيفياً
وهذه المسائل الخلافية وإن كان المرء
ربما يرجح فيها قولا ما، فمن الصعب أن يجعل اختياره
وترجيحه أساسا منهجيا يُبنى عليه دراسات علمية
بل قد رأيت من تلك الدراسات
ما يعتمد على بعض ما أُحدث
في رسم المصحف الشريف من الأحزاب والأجزاء
وهذا خلال منهجي خطير
لأن هذه الأحزاب والأجزاء أمور حادثة من صنع البشر
بل هي مخالفة لما كان عليه الشأن في عصر النبوة
حيث اشتهر أن القرآن الكريم
كان يقسم إلى الطوال والمئين والمثاني والمفصل
فهذه الأمور المحدثة في رسم المصحف
ليس لها العصمة التي لكلام الله حتى يبنى عليها
وتجعل مأخذا ومنزعا لما يسمى بالإعجاز العددي
لأن الباحث ينطلق مما للقرآن الكريم
من عصمة باعتباره كلام الله جل وعلا
فيجعله دليلا يرشده إلى حقائق كونية أو مسائل غيبية
ولولا هذه العصمة لم يصح استدلاله
فكيف يساوى هذا بما هو من اجتهاد البشر وصنعهم.
ومن الأمثلة التي نُذَكِر بها هنا ما تردد كثيراً
بعد الأحداث التي وقعت في أمريكا
واستدلال بعضهم عليها بما ورد في سورة التوبة
معتمدين في جزء من قوله على هذه الأجزاء والأحزاب.
ومما يذكر في هذا الصدد
أن تكون الدراسات التي يتوصل لها الباحث
ذات قيمة علمية، أي أن تكون ذات معنى علمي
مفيد مهما كان مجاله، سواء
شرط أن تكون ذات قيمة علمية أو فائدة عملية
و إلا كانت عبثا ينزه كلام الله عنه
وتصان الدراسات المتعلقة به عن مثله
وهاك مثالاً ذكره أحد أشهر المهتمين بالدراسات
العددية في القرآن الكريم حيث يقول:
إنّ سورة النمل تُستهلّ ب (طس)
وقد لفت انتباهنا أنّ حرف الطاء
يتكرر في السورة 27 مرّة
وهذا هو ترتيب سورة النمل في المصحف
وأنّ تكرار حرف السين في سورة النمل
هو 93 وهذا هو عدد آيات السورة
وأن المجموع هو 27+ 93) =
120 وهذا هو جُمّل كلمة (نمل) ” أ.ه كلامه
ويريد بقوله (جمل) أي حساب الجمل الذي تقدم بيانه
فهذا المثال على فرض التسليم بصحة
ما تضمنه من أرقام وحساب
فإن المحصلة النهائية له ليست ذات قيمة علمية أو عملية
فضلاً عن أنها ليست أمراً معجزاً في ذاتها
فأين هذا من وصف ربنا جل وعلا لكتابه الكريم بقوله:
(إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم).
سادسا/
وأخيراً أود أن أختم هذا الكلام
بذكر بعض التنبيهات.
أولها:
يجب أن لا يغيب عن النظر
ونحن ندرس ما في القرآن الكريم
من تلك الإشارات الكونية أو الغيبية
أن القرآن الكريم لم ينزل ليكون كتاب علوم كونية
أو دلالة على حوادث غيبية
بل هو كما أخبر جل وعلا كتاب
هداية وبيان وإيضاح ورشاد
فلا يضير القرآن الكريم أن لا يوجد فيه شيء
من تلك المسائل
إذاً فنحن لسنا بحاجة إلى أن نتكلف أمراً
لم يدل عليه القرآن الكريم بشكل جلي.
ثانيا/
رأينا بعض الدراسات التي تتعلَّق بمسائل غيبية
أوحوادث مستقبلة وفي الحق فهذا دحض مزلة
ومسلك خطر، لا تُأمن فيه السلامة
ولم يزل الدجل والإفك يقترن بما اتصل بالغيبيات والأمور المستقبلة من بحوث ودراسات
ومسائل الغيب قد حجبها الله عن عباده
إلا من ارتضى من رسله
فينبغي أن تنزه البحوث المتعلقة بالقرآن الكريم
عن الخوض في هذا البحر اللجي.
ثالثا:
كثير من المحاولات التي نراها اليوم
يقوم بها أناس فيهم غيره ومحبة لهذا الدين
لكنهم ليسوا على علم راسخ بالقران الكريم
ولا معرفة بالأدلة الشرعية والأصول المرعية
وأهل العلم مجمعون على أن الناظر
في كلام الله عز وجل حتى يجوز له الكلام فيه
لا بد أن يستجمع أموراً معروفة ويحقق شروطاً معلومة
ومن نتائج الخلل في هذا الجانب والقصور فيه
أننا رأينا بعض الدراسات تنطلق من قناعات سابقة في أمر ما، تكون حكما على القرآن الكريم
حتى إنك ترى الباحث يتكلَّف ويتمحَّل في البحث
والاستنتاج حتى يصل إلى تلك النتيجة المقررة عنده سلفا.
وأخيرا فلعلك أيها السائل الكريم
قد تبيَّن لك أن مسألة الإعجاز العددي
أمر جائز الوقوع عقلاً
ولا يوجد ما يمنع من ورود ما يؤيده في القرآن الكريم
غير أن التكلُّف والتمحُّل
في الإبحاث ذات الصلة وافتقاد المنهجية
شابت كثيراً من تلك الدراسات
مما يجعل المرء على حذر من قبولها مطلقا دون فحص ونظر.
هذا
والله أعلم وصلى الله وسلم
على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الشيخ ناصر بن محمد الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
خزانة الفتاوى الإسلام اليوم
...........
....*.
*.*.
*.


السؤال

ما حكم ما يسمى بالإعجاز العلمي للقرآن؟، وأعني بذلك تفسير آيات القرآن الكريم بقوانين العلوم الطبيعية (كالكيمياء، والطب، والجيولوجيا، والفلك، ونحوها)، هل هو جائز بإطلاق؟ أم ممنوع بإغلاق؟ أم هناك ضوابط وقواعد؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.. وبعد:
لقد ادخر القرآن الكريم كثيراً من الآيات للأجيال
في عبارات معلومة الألفاظ
لكن الكيفيات والحقائق لا تتجلى إلا حيناً بعد حين
يقول تعالى:
“إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ”
( ص 87و88)
وقد فسر الطبري معنى الحين بقوله:
(فلا قول فيه أصح من أن يطلق كما أطلقه الله
من غير حصر ذلك على وقت دون وقت)
فلكل نبأ في القرآن زمن يتحقق فيه
فإذا تجلى الحدث ماثلا للعيان أشرقت المعاني
وتطابقت دلالات الألفاظ والتراكيب مع الحقائق
وهكذا تتجدد معجزة القرآن على طول الزمان
يقول العلي القدير:
“وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ
قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ
لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ”
[ الأنعام: 66-67]
ونقل ابن كثير عن ابن عباس –رضي الله عنهما-
تفسيره للمستقر بقوله:
(لكل نبأ حقيقة أي لكل خبر وقوع ولو بعد حين)
وقد تردد هذا الوعد كثيرا في القرآن الكريم
بأساليب متعددة كما في قوله –تعالى-
“ثم إن علينا بيانه”
[القيامة: 19]
وقوله:
“سنريهم آياتنا في الآفاق
وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق”
[فصلت: 53]
وقوله:
“وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها”
[النمل: 93]
قال ابن حجر:
(ومعجزة القرآن مستمرة إلى يوم القيامة
وخرقه للعادة في أسلوبه، وفي بلاغته
وإخباره بالمغيبات، فلا يمر عصر من العصور
إلا ويظهر فيه شيء مما أخبر به أنه سيكون
يدل على صحة دعواه)
قال محمد رشيد رضا:
(ومن دلائل إعجاز القرآن أنه يبين الحقائق
التي لم يكن يعرفها أحد من المخاطبين بها
في زمن تنزيله بعبارة لا يتحيرون في فهمها
والاستفادة منها مجملة، وإن كان فهم ما وراءها
من التفصيل الذي يعلمه ولا يعلمونه
يتوقف على ترقي البشر
في العلوم والفنون الخاصة بذلك)
وقال جوهري:
(أما قولك كيف عميت هذه الحقائق
على كثير من أسلافنا؟
فاعلم أن الله هو الذي قال:
“سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ”
وقال:
“وَقُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا”
إن الله لا يخلق الأمور إلا في أوقاتها المناسبة
وهذا الزمان هو أنسب الأزمنة)
“والمدار على الفهم، والفهم في كل زمان بحسبه
وهذا زمان انكشاف بعض الحقائق)
وفي قوله –تعالى-:
“سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ”
[الأنبياء: 37]
قال ابن عاشور:
(وعد بأنهم سيرون آيات الله في نصر الدين)
وهي كما قال الرازي:
(أدلة التوحيد وصدق الرسول –
صلى الله عليه وسلم-
ولذلك قال –سبحانه-
:”فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ”
أي أنها ستأتي لا محالة في وقتها)
واستعجال المنكرين يعني كما قيل:
(استبعاد ما جاء في هذه الآيات من الأمور العلمية
التي أوضحها علماء العصر الحاضر
فهم يستبعدونها طبعاً؛ لأنهم لا يعقلونها
فقال الله –تعالى- لا تستبعدوا أيها الناس
“سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ”
فإذا لم تفهمها أمم سابقة..
سيعرفها من بعدهم
فقد ادخرنا هذه الأمور لأمم ستأتي
لتكون لهم آية علمية على صدقك
فتكون الآيات دائما متجددة)
قال محمد رشيد:
(والكلام في وجوه إعجاز القرآن واجب شرعاً
وهو من فروض الكفاية
وقد تكلم فيه المفسرون والمتكلمون
فإن كان ذلك قد وفى بحاجة (تلك) الأزمنة..
فهو لا يفي بحاجة هذا الزمان
إذ هي داعية إلى قول أجمع
وبيان أوسع، وبرهان أنصع في أسلوب أجذب للقلب
وأخلب للب، وأصغى للأسماع
وأدنى إلى الإقناع)
هذا ما قاله المحققون
ولكنه لا يعني تعريض كتاب الله للمؤاخذة
بسوء فهم للنصوص
وتحريفها عن دلالتها لتلتقي مع حقيقة علمية
أو الانتصار لفرضية لم تؤيدها الوقائع
بعد لتلتقي مع دلالة نصية أو استنباطية
تلك هي أهم أصول التحقيق
والله أعلم.

الشيخ د / محمد دودح
باحث علمي في هيئة الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

خزانة الفتاوى الإسلام اليوم


السؤال

كثر في هذا الوقت الحديث على موضوع الرقم (11)
وعلاقته أو ذكره في القرآن الكريم في سورة التوبة
أرجو بيان الرأي بذلك
مع العلم أنه خرج منذ أكثر من عشرين سنة
رجل اسمه رشاد خليفة بنى على التعداد الرقمي
في القرآن الكريم لمعرفة يوم القيامة
فتبين أنه من القاديانيين .

الجواب

من أنواع التفسير ما يسمى بالتفسير الإشاري
وله أصوله وضوابطه وقواعده
كما أن من أنواع الإعجاز القرآن
ما يسمى بالإعجاز العددي
وهي ظاهرة برزت في العصر الحديث
وانتشرت فكتب عن العدد (19)
وعن العدد (سبعة)، وعن الأعداد عموماً
ثم أدخل الحاسب الآلي
وظهرت عجائب أخرى .
وشطح قوم في التفسير الإشاري
حتى خرجوا عن الصواب بل إلى الانحراف في العقيدة
كما غلا آخرون في الأعداد حتى التمحل والتكلف .
وكأن السائل يشير إلى الآية (110)
في سورة التوبة
وهي التاسعة إلى حادثة 11/9 سبتمبر
ورقم (110) يجمع الحادي عشر بحذف الصفر
وعدد أدوار البنايتين، وإشارة الآية :
” لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم “
[التوبة:110]
إلا أن في هذا صرفاً للفظ عن مدلوله والمراد به
وهو مسجد الضرار الذي نزلت الآيات فيه
وهذا بلا شك تكلف مذموم وصرف
لألفاظ القرآن عن مدلولها الحقيقي
ولو سلكنا هذا المسلك لانصرفت أكثر آيات القرآن
عن مدلولها إلى معان باطلة وخلت من مضامينها الشرعية
ولذا قال الشيخ الزرقاني – رحمه الله تعالى –
في الرد على أمثال هؤلاء :
” ولعلك تلاحظ معي أن بعض الناس
قد فتنوا بالإقبال على دراسة تلك الإشارات
والخواطر فدخل في روعهم أن الكتاب والسنة
بل الإسلام كله ما هي إلا سوانح وواردات
على هذا النحو من التأويلات والتوجيهات
وزعموا أن الأمر ما هو إلا تخيلات
وأن المطلوب منهم هو الشطح مع الخيال أينما شطح
فلم يتقيدوا بتكاليف الشريعة
ولم يحترموا قوانين اللغة العربية في فهم
أبلغ النصوص العربية كتاب الله وسنة رسوله
– صلى الله عليه وسلم –

قلت:
وإن كان الشيخ يقصد طائفة من الصوفية
إلا أنه يدخل في ذلك كل من صرف اللفظ
عن مدلوله بلا دليل صحيح من الكتاب والسنة .

الشيخ د / فهد بن عبدالرحمن الرومي

عضو هيئة التدريس بكلية المعلمين

خزانة الفتاوى الإسلام اليوم


بارك الله بكم جميعا ونفع بعلمكم

وما أرى هذه الإعتمادات على بعض الأرقام
إلا من الخرافات والخزعبلات التي لا أساس لها من الصحة
فمن أعطى حقيقة معتمدا على رقم
فليقم الحجة على الجميع بالإعتماد على الدليل الشرعي
من آية أو حديث شريف ..
وإلا فهو التكهن والكهانة بعينها
والتكلم بأمر الغيب والله تعالى يقول “
{مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ
عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ
وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ
وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ
فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ
وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ }
آل عمران 179

تأخر التحصيل الدراسي عند الأطفال ، أسبابه و علاجه

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك عدة أسباب للتأخر الدراسي يمكن إجمالها فيما يلى :

1- الأسباب العقلية و الادراكية :

من الناحية العقلية : فإن معظم التلاميذ فى فصول المدرسة الابتدائية متوسطين في الذكاء ، وعدد قليل منهم فوق المتوسط ، وهم فى مقدمة الفصل دائما ، وعدد أخر أغبياء متأخرين وتبلغ نسبتهم تقريبا 10% من مجموع التلاميذ .

أما من النواحي الادراكية : فإننا نجد أن بعض التلاميذ ضعاف في الأبصار وقد يظل بعضهم بعد معالجة الضعف بالنظارة الطبية ضعيف البصر .
وهناك ارتباط ما بين التأخر الدراسي وضعف الأبصار .
كما أن الضعف في التذكر البصرى يعوق النمو التعليمى ، كذلك الضعف السمعى.

2- الأسباب الجسمية:

إن الضعف الصحي العام وسوء التغذية وضعف الجسم فى مقاومة الأمراض يؤدى إلى الفتور الذهنى والعجز عن تركيز الانتباه وكثرة التغيب عن المدرسة وهذا يؤثر على التحصيل الدراسى ، فقد يتغيب التلميذ عن عدة دروس مما يؤثر فى تحصيله البنائى للمادة الدراسية ويظهر هذا بوضوح فى الرضيات لما يميز الرياضيات بأنها مادة تراكمية متكاملة البناء.

3- الأسباب الانفعالية:

هناك عدة عوامل انفعالية تعرقل الأطفال الأصحاء والأذكياء فى المدرسة بما يتفق مع مستواهم ، فالطفل المنطوى القلق يجد صعوبة فى مجابهة المواقف والمشكلات الجديدة.

وقد يرجع قلق الأطفال إلى تعرضهم لأنواع من الصراعات الأسرية أو صراعات نفسية بداخلهم ومهما يكن من شئ فإن مثل هذا الطفل قد يجد المدرسة بيئة مهددة ، وخاصة إذا اتخذ المعلم موقف المعاقب المتسلط ، ولم يقم بدوره كمواجه للتلميذ ومعين لهم على التغلب على الصعوبات المدرسية ، وقد يجد بعض التلاميذ فى دروس الضرب والقسمة مثلا مصادر قلق ، وقد تشتت انتباههم وتمنعهم من متابعة ما عليهم من توجيهات ، فيزيد تأخرهم ويزيد قلقهم ويدور التلاميذ فى دائرة مفرغة .

وعلاقة التلاميذ بالمعلم امتداد لعلاقته بوالديه ، فإذا كانت هذه العلاقة سيئة فقد تنعكس أيضا على علاقة بمعلمه ، فيجد المعلم صعوبة فى اكتساب ثقة التلميذ وتعاونه .

وقد لا يبلغ بعض التلاميذ مستوى من النضج الانفعالي يلائم التحاقهم بالمدرسة وما يرتبطه من اعتماد للأطفال الذين يجدون حماية زائدة وضمانا مبالغا فيه يعوق نموهم ويصعب عليهم الحياة المدرسية لأنها تتطلب بذل الجهد والتوافق الخ.

4- الأسباب اللغوية:

إن الضعف فى أى من الفنون اللغوية : الاستماع والكلام والقراءة والكتابة يؤثر بعضه فى الآخر ، وبالتالى يؤثر فى جميع المواد الدراسية. فالطفل الذى لدية صعوبة فى الكلام يجد صعوبة فى تعلم القراءة لجميع المواد الدراسية.

ومن الممكن أن يكون نقص القدرة فى استخدام اللغة فى أى مادة من المواد الدراسية راجعا إلى ثلاثة مصادر مختلفة هى :

1- انخفاض مستوى الذكاء
2- عيوب فى الكلام
3- البيئة اللغوية الفقيرة.

وقد أتضح من البحوث العلمية أن هناك ارتباطا واضحا بين العيوب فى الكلام والضعف فى القراءة لجميع المواد ، وقد تنشأ عيوب الكلام عن اضطرابات فى أعضاء النطق والتنفس غير المنتظم والمشكلات الانفعالية وضعف السمع ، ويلزم فى هذا الحال أن يفحص التلميذ طبيا ، وأن يعالج كلامة قبل أن يبدأ تعلم القراءة.

كما أن بيئة الطفل تؤثر فى نموه اللغوى لسائر المواد ، فقد تحرمه البيئة المنزلية من النمو اللغوى لأنها لا تزوده بالخبرات اللغوية المنوعة والكافية ، وإذا حدث هذا فلابد من وضع برنامج لتزويد الطفل بالخبرة الضرورية التى تمكنه من التقدم فى فنون اللغة حتى لاتكون من أسباب التأخر الدراسى.
ويمكن كشف هؤلاء الأطفال بمقارنة درجاتهم فى اختبارات الذكاء اللفظية واختبارات الأداء المصورة.

وفى مثل المقارنة غالبا ما يحصل التلاميذ على درجات فى الاختبارات اللفظية أقل من درجاتهم فى اختبار الأداء.

5- البيئة والمجتمع:

في حالات اضطرابات التنشئة الاجتماعية في الأسرة، وسوء التوافق الاجتماعي كأن يصاحب الطفل أقران السوء، بأن ينشأ في ظل علاقات اجتماعية مضطربة القيم والمفاهيم والسلوك، أو حرمان الطفل من المثيرات الثقافية والعقلية.

6- علاقة الطفل بالمدرسة:

ولأن المدرسة متعددة النشاطات فإن كراهية الطفل لوجه من أوجه النشاط المدرسي قد يكون سببا في كراهيته للمدرسة، وبالتالي للدراسة، وعدم توافقه وانسجامه معها، كما أن الجو العام للمدرسة، أو الفجوة بين المواد التي يدرسها والواقع الذي يعيش فيه، أو صعوبة الطرق التي تدرس بها المناهج، أو انعدام التوجيه والضبط التربوي السليم؛ كل هذه العوامل تلعب درراً هاما في التخلف الدراسي.

7- الاضطرابات الانفعالية:

مثل عمليات الإحباط المستمرة، سواء في البيت أو المدرسة، والاضطراب العصبي، وعدم الاتزان الانفعالي والحرمان الدائم.

8- ضعف الدوافع والدافعية

كما نعلم لها دور مهم في التعلّم، كما أن عدم بذل الجهد الكافي في التحصيل وقلة الاهتمام مرتبطة بضعف الدافعية.

9- أسلوب التربية للطفل

ونوع المعاملة التي يجدها من أسرته، وعلاقة أفراد الأسرة ببعضها، ومدى اضطرابها أو توفر المودة والرحمة فيها، وعدم التناسب بين قدرات الطفل وطموحاته وسنه.

10- عدم اعتماد الطفل على نفسه وتحمل مسؤولياته
واعتماده على والديه أو المدرس الخصوصي.

11- ضعف الذاكرة:

إذ إن التذكر هو أساس العمليات العقلية، والوسيلة التي يخزن بها ما يكتسب من خبرات ومعلومات، ولأن النسيان عامل كبير في التأخر الدراسي فالعلاقة بين التذكر والحفظ قوية، وقوة الذاكرة وعدم النسيان مظهران من مظاهر النشاط العقلي، وعاملان هامان في تذكر الخبرات السابقة وتخزينها.

12- ظروف الطفل الاقتصادية:

ومع أن الاقتصاد عامل بيئي إلا أن العامل الاقتصادي – مثل توفير احتياجات الطفل من الأدوات المدرسية، وامتلاكه ما يمتلكه زملاؤه – أمر مهم، وفقدانه لذلك قد يجعله متخلفا في الدراسة.
مميزات وسمات المتأخرين عقلياً:

13- أسباب ترجع إلى المعلم:

من المشكلات المطروحة فى تدريس الرياضيات بالمرحلة الابتدائية حب الأطفال وكرههم لهذه المادة .

وهناك اتجاه لدى الكثيرين أن الأطفال لا يحبون الرياضيات ، وأن الكثيرين من الكبار يشعرون بالاغتراب تجاه الرياضيات والتعامل الكمى والتفكير المجرد بصفة عامة ، لذلك فإن أحد الأدوار الرئيسية لمعلم المرحة الابتدائية هو جذب الأطفال نحو الرياضيات وترغيبهم فى دراستها وعدم تنفيرهم منها سواء عن طريق الغموض أو إشعارهم بالفشل أو وضعهم فى مواقف يفقدون فيها ثقتهم بأنفسهم عند التعامل مع الرياضيات.

  • ويتكون الاتجاه نحو الرياضات من الصف الأول الابتدائي من اتجاهات التلميذ نحو : المعلم والمادة نفسها وقيمتها وطريقة تدريسها ومدى استمتاعه بتعلمها ومدى إحساسه بفائدتها وحتى مواعيد الحصة التى تدرس فيها الرياضيات .

التأخر الدراسي أو ما يعرف باسم
Scholagtic Retardation

قد عرفه علماء النفس كلا منهم على حدة .. ولكن التعريف الشائع والمتداول بين الدول هو : حالة تخلف أو تأخر أو نقص في التحصيل لأسباب عقلية ، أو جسمية ، أو اجتماعية ، أو عقلية بحيث تنخفض نسبة التحصيل دون المستوى العادي المتوسط بأكثر من انحرافين سالبين .

وبالطبع قد نرى هذا جليا في الصفوف الدراسية .. وبالذات في المرحلة الابتدائية .

فقد نجد في بعض الفصول الدراسية طالبا أو أكثر يسببون الإزعاج والمتاعب للمعلمين فيبدو عليهم صعوبة التعلم مصاحبا ذلك بطء في الفهم وعدم القدرة على التركيز والخمول وأحيانا تصل بهم إلى ما يسمى بالبلادة وشرود الذهن . وربما يكـون الأمر أكبر من اضطراب انفعالي ربما تكون الأسرة أحد أسبابه وما يصاحبها من عوامل سلبية تدفع بالطالب إلى الإحباط والانطواء .

وبعد ذلك عندما يذهب الطالب للمدرسة باحثا إلى متنفس آخر يبدأ به حياة جديدة فتفقد عملية التربية والتعليم وتكون النتيجة ظهور مشكلة عظيمة تهدر حياته ومستقبل الطالب بكافة أبعاد المشكلة وهذا ما نطلق عليه باسم :
التخلف الدراسي أو التأخر الدراسي .

مشكلة التأخر الدراسي

بلا شك أن التخلف أو بالأحرى التأخر الدراسي مشكلة كبيرة لا بد لها من حل .

فهي مشكلة مقدرة الأبعاد ، تارة تكون مشكلة نفسية وتربوية وتارة أخرى تكون مشكلة اجتماعية يهتم بها علماء النفس بالدرجة الأولى ومن ثم المربون والأخصائيون الاجتماعيون والآباء ..

فتعد مشكلة التأخر الدراسي من المشكلات التي حظيت باهتمام وتفكير الكثير من التربويين وللآباء وللطلاب أنفسهم باعتبارهم مصدر أساسي لإعاقة النمو والتقدم للحياة المتجددة .

ولكي نجد الحل لهذه المشكلة لا بد لنا أولا من معرفة أنواعها وأبعادها سواء أكانت ( تربوية أو اجتماعية أو اقتصادية ) وكذلك لا بد لنا من معرفة أسبابها .. أسباب التأخر الدراسي .

أنواع التأخر الدراسي

بالطبع للأغراض التربوية عرف التأخر الدراسي على أساس انخفاض الدرجات التي يحصل عليها التلميذ في الاختبارات الموضوعية التي تقام له ، ولهذا صنف التخلف الدراسي إلى أنواع منها :

أ – التخلف الدراسي العام : وهو الذي يكون في جميع المواد الدراسية ويرتبط بالغباء حيث يتراوح نسبة الذكاء ما بين (71 – 85 ) .

ب – التخلف الدراسي الخاص :

ويكون في مادة أو مواد بعينها فقط كالحساب مثلا ويرتب بنقص القدرة .

ج – التخلف الدراسي الدائم :

حيث يقل تحصيل التلميذ عن مستوى قدرته على مدى فترة زمينة .

د – التخلف الدراسي الموقفي :

الذي يرتبط بمواقف معينة بحيث يقل تحصيل التلميذ عن مستوى قدرته بسبب خبرات سيئة مثل النقل من مدرسة لأخرى أو موت أحد أفراد الأسرة .

هـ – التخلف الدراسي الحقيقي :

هو تخلف يرتبط بنقص مستوى الذكاء والقدرات .

و- التخلف الدراسي الظاهري :

هو تخلف زائف غير عادي يرجع لأسباب غير عقلية وبالتالي يمكن علاجه .

وبعد معرفتنا لأنواع التأخر الدراسي يظهر الآن لنا جليا معرفة التخلف دراسيا :

وهو الذي يكون تحصيله الدراسي أقل من مستوى قدرته التحصيلية
– وبمعنى آخر – هو الذي يكون تحصيله منخفض عن المتوسط وبالتالي يكون بطئ التعلم .

أسبابه :

انخفاض درجة الذكاء لدى بعض الطلاب يكون عامل أساسي ورئيسي لانخفاض مستوى التحصيل الدراسي لديهم ، وعلى هذا لا يكون الذكاء وحده مسؤولا عن التأخر الدراسي ، ولذلك لا بد لنا من تصنيف الطلاب إلى :

1- منهم من يكون تخلفه بدرجة كبيرة يمكن وصفهم بالأغبياء .

2- من يعود تأخرها إلى صعوبات في التعلم ونقصان قدرات خاصة كالقدرة العددية أو اللفظية وغيرهما .
أنه يصعب عليهم استخدام المعلومات أو المهارات التعليمية المتوافرة لديهم في حل المشكلات التي تقابلهم .

كذلك من أسباب التأخر الدراسي :

1- قصور الذاكرة ويبدو ذلك في عدم القدرة على اختزان المعلومات وحفظها .

2- أيضا قصور في الانتباه ويبدو في عدم القدرة على التركيز .

3- ضعف في القدرة على التفكير الإستنتاجي .

4- كذلك يظهرون تباينا واضحا بين أدائهم الفعلي والمتوقع منهم .

5- أيضا من آثار التأخر الدراسي يظهرون ضعفا واضحا في ربط المعاني داخل الذاكرة .

6- ضالة وضعف في البناء المعرفي لديهم .

7- بطء تعلم بعض العلميات العقلية كالتعرف والتميز والتحليل
والتقويم .

8- أيضا هناك عوامل ترجع وترتبط بالتخلف الدراسي ، كالإعاقة الحسية من ضعف الإبصار أو قوى السمع عند الطالب عند جلوسه في الفصل ، وبالتالي عدم استعماله للوسائل المعينة كالسماعات والنظارات الطبية مما يؤدي إلى عدم قدرته على متابعة شرح المدرس واستجابتة له ، ومن ثم يؤثر في عملية التربية والتعليم .

دراسة ميدانية

قد أكدت دراسات ميدانية تحليلية قام بها بعض التربويون على أن شخصية الطلاب المتخلفين دراسيا يتميزون بسمات وصفات منها على سبيل المثال لا الحصر .

  • عدم الثقة بالنفس .
  • انخفاض درجات تقدير الذات .
  • الاحترام الزائد للغير والقلق الزائد .

كما أكدت بعض الدراسات أن التخلف الدراسي قد ينشأ عند الطالب بسبب عوامل شخصية وانفعالية كافتقار الثقة بالنفس أو الاضطراب واختلال التوازن الانفعالي والخوف والخجل الذي يمنع الطالب من المشاركة الايجابية الفعالة في الفصل الدراسي مما يترتب عليه تخلف .

بالطبع الحديث عن التأخر الدراسي متشعب ومتعدد فما زلنا أيضاً بصدد عوامل أخرى غير تلك التي ذكرناها منها :

تأثير الرفاق وخصوصاً إن كانوا من بين رفاق السوء حيث يفقد الطالب الحافز للدارسة وينصاع لهم ويسلك سلوك التمرد والعصيان وبالتالي يعتاد التأخير والغياب عن المدرسة مما يؤدي إلى تدهور مستواه التحصيلي .

ولكن هناك رأي بوجوب تعديل الجداول الدراسية التي لم تكن مناسبة لميول الطالب وقدراته ولهذا لا بد لنا من معرفة :

تشخيص التأخر الدراسي

فعملية تشخيص التأخر الدراسي من أهم الخطوات في سبيل تحديد المشكلة والعوامل المؤدية لها وبالتالي تفاعلها . ولهذا ينبغي أن ننظر بمنظار واسع مضيء لكي تتجلى لنا أبعاد المشكلة ومن ثم يتسنى لنا إيجاد الحل السليم لهذه المشكلة .

فالتأخر الدراسي لا بد لنا أن ننظر إليه على اعتباره عرض من الأعراض لكي نحاول تشخيص أسبابه حتى نجد العلاج المناسب له .

فمشكلة التأخر الدراسي يمكن أن تسببها العديد من العوامل والمؤثرات لذا لا بد لنا من استخدام أساليب متنوعة للحصول على المعلومات التي تساعد على التشخيص .

ومن هنا يظهر التميز بين الطالب المتخلف دراسياً بسبب عوامل عقلية والطالب المتخلف دراسياً بسبب عوامل بيئية أو تربوية يعد أمراً هاماً في عملية التشخيص .

بعض المقترحات التي تعين المرشد على تشخيص أعراض التخلف الدراسي :

1- العمر العقلي

2- العمر الزمني

تطبيق مقياس مناسب للذكاء على الطالب المتخلـف دراسياً وبالتالي اتفق على تقدير مستوى ذكاء الفرد مقياس نسبة ذكائه وفق القاعـدة التاليـة : نسبة الذكاء = × 100

أولا: بعض التوصيات الإرشادية والعلاجية :

*التعرف على التلاميذ المتخلفين دراسيا خاصة خلال الثلاث سنوات الأول ( من المرحلة الابتدائية حتى يمكن اتخاذ الإجراءات الصحيحة والعلاج المبكر ) .

  • توفير أدوات التشخيص مثل ( اختبارات الذكاء ، واختبارات التحصيل المقننة وغيرها .
  • استقصاء جميع المعلومات الممكنة عن التلميذ المتخلف دراسياً خاصة : (الذكاء والمستوى العالي للتحصيل وآراء المدرسين والأخصائيين النفسيين والاجتماعيين والأطباء إلى جانب الوالدين ) .
  • توفير خدمات التوجيه والإرشاد العلاجي والتربوي والمنهي في المدارس لعلاج المشكلات لهؤلاء التلاميذ . إضافة إلى الاهتمام بدراسة الحالات الفردية للتلاميذ بحفظ السجلات المجمعة لهم .
  • عرض حالة التلميذ على الطبيب النفسي عند الشك في وجود اضطرابات عصبية أو إصابات بالجهاز العصبي المركزي ، وغير ذلك من الأسباب العضوية .

ثانياً / العلاج

أ – كيف يمكن حل مشكلة الطالب المتأخر دراسياً بسبب عوامل ترتبط بنقص الذكاء :

هناك آراء تربوية تؤيد إنشاء فصول دراسية خاصة للمتأخرين دراسيا ، وهناك آراء تعارض تماما فتعارض عزلهم عن بقية الطلاب وحجتهم في ذلك صعوبة تكوين مجموعات متجانسة في أنشطة متعددة .

لذلك يفضل البعض عدم عزلهم وإبقاء الطالب المتأخر دراسياً في الفصول الدراسية للعاديين مع توجيه العناية لكل طالب حسب قدراتـه .

ب – كيف يمكن حل مشكلة الطالب المتأخر دراسياً بسبب عوامل ترتبط بنقص الدافعيه لديهم :

بالطبع من العمليات الصعبة التي يواجهها المرشد ( عملية تنمية
الدوافـع ) وخلق النقد في النفس لدى الطالب المتأخر دراسياً وبالتالي لا بد من وضع حل لهذه المشكلة فعلى المرشد أن يحاول أن يجعله يدرك ويقدم المكافأة لأي تغير إيجابي فور حدوثه ، كما عليه أن يستخدم أسلوب لعب الأدوار المتعارضة في التعامل مع الطالب ذو الدوافع المنخفضة .

1- من حيث النواحي الجسمية:

فنموهم أقل من المتوسط إذا ما قورنوا بزملائهم العاديين، وقد يختلفون في نموهم العقلي وإن كانوا لا يختلفون في الانفعالات والاتجاهات والدوافع والرغبات الجسمية والجنسية، وربما ظهر المتأخرون في الدراسة أطول قامة وأضخم بنية من أقرانهم في الدراسة، وذلك إما لتخلفهم عاماً أو عاميين عن أقرنهم في الدراسة برسوبهم، أو لتأخر التحاقهم أساسا بالمدرسة، كما أنهم يتميزون بارتفاع نسبة الإعاقة في السمع والبصر عن أقرانهم.

2- من حيث الناحية العقلية:

فهم ضعاف الذاكرة والقدرة على التفكير الاستنتاجي، كما أنهم ضعفاء في قدرتهم على حل المشكلات التي تحتاج إلى المعاني العقلية، وهم لا يستطيعون اختزان المعلومات لفترة طويلة، ويعجزون عن تكرار الأعداد والجمل التي تحتاج إلى تكرار – عقب سماعها مباشرة – دون أن يجدوا صعوبة في ذلك، كما أنهم سطحيو الإدراك، وضعاف من حيث الحفظ والفهم العميق للأمور، الأمر الذي يجعل استفادتهم الكاملة من الخبرات السابقة أمراً قليلا، وهم إلى جانب ذلك كله أقل تقديراً للعواقب أو إدراكاً للنتائج وما يترتب على تصرفاتهم، مما يجعلهم يتصرفون بتلقائية وسهولة.

3- أما من الناحية الانفعالية

فغالبا ما يسيطر عليهم إحساس عدائي نحو المدرسة، ونحو الزملاء أو المدرسين؛ نتيجة لإحساسهم بالنقص أو شعورهم بالذنب، وهم لذلك يحبون الانطواء على أنفسهم والهروب من المدرسة أو المجتمع، كما أنهم سلبيون في اتجاهاتهم نحو المدرسة؛ بحيث يقنعون أنفسهم بأنهم فاشلون وبالتالي منبوذون من مجتمع المدرسة، ومن لهم مثل هذا النوع من الإحساس يصعب تعديل سلوكهم.

4- أما من الناحية الاجتماعية:

فيرى بعض الدارسين أن التأخر في الطبقات ذات المستوى الاجتماعي المنخفض أعلى منه في الطبقات ذات المستوى العالي، وهؤلاء يرجحون جانب العلاقات الاقتصادية، أما البعض الآخر فيرى أن التأخر لا علاقة له بالمستوى الاقتصادي أو الثقافي؛ لأنه يشمل جميع الطبقات باختلاف مستوياتهم المادية، وهم من الناحية الاجتماعية ينقادون بسهولة للمربيين وللخارجيين عن القانون كتنفيس لإحساسهم نحو المجتمع أو للانتقام منه.

5- من الناحية الشخصية:

فهم – كما ذكرنا – أقل تكيفا، وتنعدم فيهم روح الابتكار والقيادة.. وحب الاستطلاع والتحصيل والمثابرة معدوم عندهم؛ نتيجة الإحباط الدائم من الناس والأقران، ووصفهم بالأغبياء والبلهاء، زيادة على السلبية في اتجاهاتهم وميولهم، وإن كانوا لا يختلفون عن أقرانهم في النواحي الإنسانية المتعلقة بالطاعة، بل قد يكونون أكثر طواعية وانقيادا من غيرهم.

بالفيديو…صفع السيد البدوى على قفاه بالتحرير

بالفيديو…صفع السيد البدوى على قفاه بالتحرير2012-11-28


طرقع يابنى طرقع

تعرض الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس حزب الوفد لموقف محرج أثناء مشاركته في مليونية أمس والتي دعا إليها حزبه بمشاركة 18 حزبا وحركة سياسية للمطالبة بتراجع الدكتور محمد مرسى عن الإعلان الدستوري.
وخرج البدوي في مسيرة حاشدة لميدان التحرير بمشاركة أعضاء الحزب وأثناء تجول البدوي بميدان التحرير قام احد المتظاهرين بضربه على قفاه وسط حالة من الذهول التي سيطرت على كافة الملتفين حول الدكتور السيد البدوي .
وكان السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، قد تم الاعتداء عليه من قبل عدد من المتظاهرين فور وصوله على رأس مسيرة حزب الوفد، وقام المتظاهرون بالهتاف ضده والاعتداء عليه.
وفوجئ البدوي عقب وصوله للميدان بهتافات وحشود ضده قائلين: “بره …بره .. الفلول بره”، وهو ما أجبر البدوي على مغادرة الميدان بصحبة مؤيديه.

ههههههههههههههههههه
تعيش وتاخد 100 قفا غيرها يامعلم

اضغط وانضم الينا فى صفحتنا على الفيس بوك .. الراجل اللى ضرب السيد البدوي على قفاه

ههههههههههههههههههههههههههه

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

فيديو مؤثر جداً :قبطية تشهر إسلامها وتوجه رسالة لأهلها : انقذوا أنفسكم من النار وادخلوا الاسلام

فيديو مؤثر جداً :قبطية تشهر إسلامها وتوجه رسالة لأهلها : انقذوا أنفسكم من النار وادخلوا الاسلام
2012-06-03

فيديو: المؤتمر الصحفى للدكتور محمد مرسي بعد الحكم المخزى على المخلوع وحاشيته

فيديو: المؤتمر الصحفى للدكتور محمد مرسي بعد الحكم المخزى على المخلوع وحاشيته
2012-06-03

http://www.youtube.com/watch?feature…&v=Ge3EAUQaNWc

خيبة أمل .. مقال جميل ومعبر عن خيبه امل شباب مصر

هند أحمد تكتب: خيبة أمل

السبت، 2 يونيو 2012 – اليوم السابع


حسبنا الله ونعم الوكيل

الجميع كان على يقين، سواء من الشباب المصرى الحالم بالحرية والعيش بكرامة أو من المجتمع العربى، أن الانتخابات المصرية لن تنصر أحداً من رجال النظام السابق، وأن هذا أشبه بالمستحيل إلا أن جزءاً كبيراً من المجتمع المصرى قرر أن يفاجئ العالم ويعطى صوته فى الانتخابات ما بعد الثورة إلى أحد أبرز قادة النظام السابق ألا وهو الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء المخلوع، دون أن يعى هذا الجزء من الشعب المصرى أن صوته يمثل مستقبلا جديدا للوطن وللأجيال القادمة، وأن هذه الانتخابات كانت حلما للعديد من الشباب الذين قدموا حياتهم فداء لهذه القضية فداء للشعب من أجل العيش بكرامة إنسانية وحرية دون قيود. الإحباط كان سيدا للموقف عند شباب لا طالما آمن بقضية الوطن ولا طالما كان على استعداد من أجل تقديم المزيد من الأرواح فداء لوطن حر، وطن يكون ملكا للشعب وليس لديكتاتوريين الطامعين فى السلطة، الشباب الذى آمن وقاوم العسكر طول فترة الثورة المضادة الجيل الذى كسر حاجز الصمت دون خوف من الرصاص صدم صدمة لم تكن فى الحسبان فمن قتل أصدقاءهم وإخوانهم وعمل على تعرية بناتهم فى الماضى القريب ها هو اليوم يتصدر المراكز الأولى فى انتخابات الرئاسة المصرية ما بعد الثورة، فالملايين أعطت أصواتها لأحمد شفيق دون أن تفكر فى دماء الشهداء، بل الأكثر من هذا دون أن تفكر أن مستقبل الوطن يكمن فى اختيار رئيس ثورى، فكل أعطى صوته فى هذه الأخيرة لمصلحته الشخصية دون وعى أو إدراك أن بهذا قد أهدر حق الشهداء وقتل قلوب العديد من أمهاتهم وضيع وأهدر أحلاما لشباب آمن بالتغيير لشباب تحدى الرصاص الحى والخرطوش سواء فى الثورة أو فى موقعة الجمل أو فى ماسبيرو وعند السفارة الإسرائيلية مرورا بحادث بورسعيد ومجزرة العباسية، دون أن يعى أن الشباب حلمهم بعيد كل البعد عن أى منصب بل مطلبهم أبسط بكثير وأنبل من هذا، فحلمهم دولة مدنية ديمقراطية أساسها العدل والمساواة.

صدق من قال مات من لا يستحق الموت من أجل من لا يستحق الحياة، لماذا ثار المصريون إذا كانوا يريدون استبدال طاغية بآخر من نفس طينته وسياساته؟ يا أسفنا ما على هذا الوضع فى هذا البلد الذى كان فى يوم ما رمزاً للعروبة والعرب، فحالة الإحباط والانكسار التى تسود الشباب أسبابها باتت واضحة ومعروفة ولا نستطيع أن نلوم طرفا واحدا فقط، فجزء كبير من الشعب ساهم فى فشل ثورته وانتصار النظام السابق عليه، كما أنه ساهم فى قتل حلم الشباب بوطن حر ديمقراطى، فالشعب الذى كان بالأمس ينادى بإسقاط النظام وحكم العسكر ها هو اليوم ينتخب عسكريا ورجلا من أكفأ رجال مبارك وكأنهم يعاقبون الوطن والشهداء لأنهم فكروا فى نصرة الحق وحلموا بإقامة وطن عادل تسوده المساواة بين كل طبقات المجتمع المصرى.

ولا أنكر أننى وصلت حد اليأس عند معرفتى للنتائج وأخذت وقتا كبيرا لإدراك كتابة هذا المقال وأتقبل فكرة أنه كان فى ثورة أصلا، أخذت وقتا كبيرا لأعقل أن هذا شعب مصر وأن هذه الأحداث من بطولة الشعب المصرى ولكنى على يقين كبير.

إنه لا طالما يوجد جيل يحب ويقدر الوطن والحرية بهذا الأسلوب ولهذه الدرجة كونوا على يقين أن شمس الحق والحرية ستشرق حتما فى سماء مصر أجلا أم عاجلا، فدعونا نتفاءل فلا ندرى ما سيحدث غدا.